«داعش» يقصف كابول بالصواريخ

شهدت العاصمة الأفغانية كابول هجوماً صاروخياً، أمس في أول أيام عيد الأضحى تبناه تنظيم داعش الإرهابي.

ونجحت قوات الأمن الأفغانية في إنهاء هجوم كبير استمر أكثر من ست ساعات، أمس، في كابول تبناه تنظيم داعش استهدف القصر الرئاسي والحي الدبلوماسي في أول أيام عيد الأضحى. وأطلقت حوالي 30 قذيفة هاون على العاصمة الأفغانية من موقعين منفصلين كما أعلنت عملية «الدعم الحازم» التابعة لحلف شمال الأطلسي في أفغانستان. وأضافت في بيان أن أربعة من المهاجمين قتلوا فيما استسلم خمسة آخرون.

من جهته، قال الجنرال مراد علي مراد قائد حامية كابول خلال مؤتمر صحافي إن «لدينا ستة جرحى بين مدنيين وعسكريين» متحدثاً عن مقتل مهاجمين اثنين فقط.

وأشار الناطق باسم شرطة كابول حشمت ستانيكزاي إلى حصيلة مماثلة لتلك التي أوردها المسؤول العسكري. وقال «لقد انتهى الهجوم، وتم توقيف أربعة مشتبه بهم أيضاً. وأطلق نحو 20 قذيفة هاون».

وتبنى تنظيم داعش الهجوم الذي وقع بينما كان الرئيس أشرف غني يلقي خطاب أول أيام عيد الأضحى. وأمكن رؤية غني يتوقف عدة مرات عن الكلام فيما يُسمع دوي الانفجارات. ثم قال «هذه الأمة لن ترضخ لهذه الهجمات الصاروخية».

وكان الرئيس الأفغاني عرض الأحد الماضي هدنة لمدة ثلاثة أشهر على حركة طالبان. ونفى الناطق باسم الحركة أي ضلوع في الهجوم.

وبدأ الهجوم مع سقوط عدة صواريخ على حيين في كابول انطلاقاً من مبنى في المدينة القديمة، كما أفادت عدة مصادر أمنية.

وحلقت مروحية للجيش الأفغاني على علو منخفض فوق الشارع القريب من مسجد عيدكاه في وسط المدينة، وأطلقت صاروخاً على موقع للمسلحين مما أدى إلى تصاعد سحابة من الغبار.

وتحصن المهاجمون على ما يبدو في مبنى خلف المسجد الذي كان قد دمر جزئياً في هجوم قبل عدة سنوات ويعتقد أنه لم يكن يستخدم لإقامة صلاة العيد.

تعليقات

تعليقات