روحاني في مواجهة البرلمان 28 الجاري

إيران تقر بظروفها الاقتصادية الصعبة

صورة

اعترفت إيران بتأثير العقوبات الأميركية ضدها رغم محاولتها التخفيف من وطأة الأزمة الاقتصادية التي تشهدها والتي أدت إلى تهاوي العملة المحلية.

وأقر النائب الأول للرئيس الإيراني، اسحاق جهانجيري، أن بلاده تمرّ حالياً في ظروف اقتصادية حساسة، غير أنه حاول التخفيف من وطأتها بقوله «لكن ذلك لا يعني بأننا في مأزق، بل حتى لم ندخل مرحلة الأزمة».

وقال جهانجيري أمام جمع من المسؤولين والعاملين في مقر وكالة (ارنا) بطهران «هذه لحظة حاسمة لاقتصادنا لكننا لسنا عند نهاية طريق مسدود... لدى هذا البلد الكثير من الموارد البشرية والطبيعية التي يمكن الاعتماد عليها».

من جهة أخرى، يمثل الرئيس الإيراني حسن روحاني أمام البرلمان يوم 28 أغسطس الجاري للرد على أسئلة النواب بشأن كيفية تعامل حكومته مع المصاعب الاقتصادية التي تواجه البلاد.

ونقلت وكالة أنباء البرلمان الإيراني عن النائب أسد الله عباسي قوله «تم الاتفاق على عقد الجلسة البرلمانية لمساءلة روحاني يوم 28 أغسطس».

وهذا أول استدعاء من البرلمان للرئيس روحاني الذي يتعرض لضغوط من خصوم محافظين لتغيير الحكومة بعد تدهور العلاقات مع الولايات المتحدة وتفاقم الأزمة الاقتصادية.

ويسعى النواب لمساءلة روحاني عن العديد من القضايا منها تراجع الريال الإيراني، الذي فقد أكثر من نصف قيمته منذ أبريل الماضي، إضافة إلى ضعف النمو الاقتصادي وارتفاع البطالة.

وتواجه إيران صعوبات اقتصادية جراء استئناف الولايات المتحدة العقوبات عليها بعد انسحاب الأخيرة من الاتفاق النووي. وشهدت إيران ثلاث موجات من المظاهرات بسبب سوء الأوضاع الاقتصادية، كانت الأولى في بداية العام والثانية في يونيو الماضي والثالثة في مطلع الشهر الجاري قتل خلالها أحد المتظاهرين.

على صعيد آخر، وفي تحد جديد للمجتمع الدولي، أعلنت البحرية الإيرانية عن تزويد إحدى سفنها الحربية وللمرة الأولى، بمنظومة دفاع صاروخي قصيرة المدى حديثة ومحلية الصنع.

وحملت المنظومة الجديدة اسم «كمند الإيرانية» وهي تشبه في هيكلها وقدراتها رشاش «فالانكس» الآلي الذي تصنعه شركة «رايثيون» الأميركية وتزود به السفن لتدمير الصواريخ المعادية.

وأكد قائد القوات البحرية الإيرانية الأميرال حسين خانزادي لوكالة «تسنيم» أن «الاختبارات الساحلية والبحرية التي أجريت على المنظومة الجديدة تمت بنجاح، قبل تركيبها على إحدى السفن الحربية على أن يتم تزويد سفينة ثانية بها قريباً».

تعليقات

تعليقات