خان أدى اليمين الدستورية وتعهد بمكافحة الفقر والفساد

باكستان تدشّن حقبة سياسة جديدة

عمران خان مؤدياً اليمين الدستورية بجانب الرئيس الباكستاني في إسلام آباد ـــ أ.ف.ب

أدى رئيس الوزراء الباكستاني الجديد عمران خان اليمين الدستورية، أمس، في إسلام أباد، مفتتحاً حقبة سياسة جديدة في هذا البلد، وعد بأن يكافح خلالها الفقر والفساد.

وابتسم خان، الذي يشغل منصب زعيم حركة الإنصاف، مرتدياً زياً تقليدياً أسود، وبدا عليه التأثر في أثناء ترداد عبارات القسم التي تلاها الرئيس مأمون حسين، وبُثت مباشرةً عبر التلفزيون الرسمي.

وانتُخب البرلمان خان (65 عاماً) رئيساً للوزراء أول من أمس. وبطل الكريكت السابق الذي حقق لباكستان الفوز بكأس العالم في 1992، عجز بفارق ضئيل عن تحقيق فوز كاسح في الانتخابات، ما اضطره إلى الائتلاف مع أحزاب أصغر ومستقلين لتشكيل حكومة. ووعد خان بقيام «باكستان جديدة»، متعهداً بمكافحة الفساد والفقر ومحاسبة المسؤولين الفاسدين. وأعلن حزب حركة الإنصاف، أمس، في تغريدة، تشكيل حكومة جديدة تضمّ 15 وزيراً.

وعُيّن شاه محمود قرشي وزيراً للخارجية، وهو منصب كان قد شغله بين عامي 2008 و2011، وبرويز خاتاك الرئيس السابق لإقليم خيبر-بختونخوا، وزيرا للدفاع. وتسلّم أسد عمر حقيبة المالية، وهو الأمر الذي كان متوقعاً منذ وقت طويل.

ودعا خان لاعبي فريق الكريكت عام 1992 إلى حضور المراسم. وحضر أيضاً لاعب كريكت سابق تحوّل للعمل السياسي، هو الهندي نافجوت سينغ سيدهو، وكان يجلس في الصف الأمامي، وعانق في وقت سابق بحرارة قائد الجيش الباكستاني الجنرال قمر جاويد باجوه.

وفي وقت لاحق، توجه خان إلى مقر رئيس الوزراء في العاصمة حيث استقبله حرس الشرف.

وتلقى خان تهاني رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي التي أبدت رغبتها في لقائه، بحسب ما أعلن مقر رئاسة الحكومة. وشددت ماي، بهذه المناسبة، على ضرورة تعزيز «دولة القانون» وحقوق النساء والأقليات في باكستان. بدورها، هنأت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، خان على توليه منصب رئيس وزراء باكستان، معربةً عن عن تمنياتها له بالنجاح والتوفيق في منصبه الجديد، وكتبت: «بتوليكم هذا المنصب، أشعر بالأمل تجاه نجاح استعدادكم للحوار السلمي مع الدول المجاورة، وإسهام باكستان في تحقيق المزيد من الاستقرار في المنطقة».

تعليقات

تعليقات