ترامب يواصل الهجوم على مستشارته السابقة ويصفها بكلبة مسعورة

هاجم الرئيس الأميركي دونالد ترامب أمس، مجدداً مساعدته السابقة أوماروسا مانيغولت نيومان ووصفها بأنها «كلبة» و«مسعورة» و«منحطة»، في تبادل للإهانات قبل فترة قصيرة من طرح كتابها الذي تنتقد فيه بشدة الرئيس في الأسواق.

وكانت مانيغولت نيومان نشرت تسجيلاً صوتياً لجلسة تسريحها من قبل كبير موظفي البيت الأبيض، متهمة البيت الأبيض بـ«الكذب».

واشتهرت مانيغولت نيومان كمتسابقة في برنامج «ذا أبرنتيس»، الذي كان يقدمه الرئيس الأميركي، وحصلت بعد ذلك على وظيفة في البيت الأبيض براتب 180 ألف دولار سنوياً. وجاء نشرها للتسجيلات بينما تروج لمذكراتها التي تتحدث فيها عن الوقت الذي أمضته في البيت الأبيض، وهي تعمل مع الرئيس. وتصف في كتابها الرئيس الأميركي بأنه «عنصري وكاذب ويخاف من الجراثيم»، كما أنه «لا يتمتع بأية عاطفة تجاه الآخرين».

وأدى الكتاب إلى دخول البيت الأبيض والرئيس ترامب في أزمة أخرى وهيمن على عناوين الأخبار لعدة أيام.

ووصف ترامب اوماروسا بأنها «منحطة» بعد نشرها التسجيل الصوتي لجلسة طردها من قبل جون كيلي، كبير موظفي البيت الأبيض.

وعقب نشرها تسجيلاً للمحادثة التي أجرتها مع ترامب بعد طردها، وصفها مراراً بـ«المخبولة».

ولكن الثلاثاء رفع ترامب من درجة الحرب الكلامية بينهما إلى مستوى غير معهود حتى من قبل الرئيس الذي لا يتورع عن إهانة منتقديه.

وكتب ترامب على تويتر «عندما تعطي امرأة مسعورة منحطة باكية، فرصة وتعطيها وظيفة في البيت الأبيض، أعتقد أن ذلك لا ينفع. أحسنت يا جنرال كيلي لإقالة هذه الكلبة بسرعة». وأثارت تصريحاته انتقادات فورية من الحزبين السياسيين الكبيرين في البلاد.

تعليقات

تعليقات