سفير الإمارات بواشنطن: يجب أن ترى إيران عواقب أفعالها - البيان

أكد أنها تدعم جماعات تعمل لتحقيق أهداف الملالي في المنطقة

سفير الإمارات بواشنطن: يجب أن ترى إيران عواقب أفعالها

أكد سفير الدولة في واشنطن، يوسف العتيبة، أن إيران يجب أن ترى عواقب أفعالها في المنطقة، داعياً إلى بلورة موقف عالمي من زعزعة إيران لاستقرار المنطقة ودعمها للجماعات الإرهابية.

وقال يوسف العتيبة، سفير الإمارات العربية المتحدة في واشنطن، لإذاعة «صوت أميركا»: إن على المجتمع الدولي أن يجعل إيران ترى عواقب أفعالها. وأضاف العتيبة، للإذاعة الأميركية واسعة الانتشار، أن «سلوك إيران ينبغي أن يكون متبوعاً بعواقب. ما هي هذه العواقب؟ هذا شيء يجب أن نبلوره معاً».

وأوضح أن وكلاء إيران في المنطقة يعملون بناءً على مصالح نظام الملالي وتعزيز أهدافه وطموحاته الإقليمية. وتابع: «لقد دأبت إيران على دعم وتمويل الجماعات الإرهابية والوكلاء في أنحاء الشرق الأوسط، والشيء الوحيد الذي تشترك فيه هذه الجماعات هو هدفهــــم إلى زعزعة استقرار المنطقة».

عقوبات قاسية

وتأتي تصريحات العتيبة بالتزامن مع بدء تطبيق الحزمة الأولى من العقوبات، التي قررت واشنطن إعادة فرضها على إيران، على خلفية انسحاب الولايات المتحدة في 8 مايو الماضي من اتفاق القوى العالمية وطهران على فرض قيود على برنامج إيران النووي.

وفي رد فعل سريع تأثرت شتى جوانب الحياة الإيرانية خلال الأسبوع المنقضي بشكل سلبي، بداية من أسواق النقد وأسعار السلع، إضافة إلى البنوك الإيرانية في الداخل والخارج.

وبدأت واشنطن، يوم الاثنين، بإعادة فرض عقوبات اقتصادية قاسية على طهران من ضمنها، عقوبات على شراء إيران الدولار وتحجيم شراء الذهب والمعادن النفيسة والمعادن والفحم والبرمجيات المرتبطة بالصناعات وصناعة السيارات، ما يمثل ضغطاً هائلاً على الوظائف.

تحذيرات أميركية

وطلبت الولايات المتحدة من دول العالم التوقف عن استيراد النفط الإيراني بدءاً من أوائل نوفمبر، وإلا ستواجه إجراءات مالية أميركية.

وتقول الإذاعة الأميركية في تقريرها: إن المملكة العربية السعودية وحلفاءها في الخليج يتصدون لإيران على أكثر من جبهة في المنطقة منذ عقود. وأوضحت أن السعودية والإمارات والبحرين ساندت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب في تشديد الإجراءات ضد نظام الملالي.

ولفتت إلى أن وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، أعرب أخيراً عن قلقه إزاء دعم إيران وإشعالها الصراع الطائفي في المنطقة، ودعمها للإرهاب. ونقلت عنه قوله، على هامش الجلسة الثامنة لمنتدى التعاون الصيني العربي في بكين، إن إيران تنشط في التدخل في شؤون الدول العربية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات