ترامب: التواطؤ ليس جريمة

صعَّد الرئيس الأميركي دونالد ترامب هجومه، أمس، على تحقيق المستشار الاتحادي الخاص روبرت مولر في قضية تدخل روسيا بالانتخابات الأميركية عام 2016 قائلاً إن «حملته لم تتواطأ مع موسكو، لكن التواطؤ ليس جريمة في كل الأحوال». وكتب ترامب على تويتر: «التواطؤ ليس جريمة لكن هذا لا يهم لأنه لم يحدث تواطؤ باستثناء من هيلاري المحتالة والديمقراطيين»، في إشارة إلى منافسته الديمقراطية في الانتخابات هيلاري كلينتون.

وشن ترامب هجومه قبل ساعات من الموعد المقرر لبدء محاكمة مدير حملته السابق بول مانافورت بتُهم التحايل المصرفي والضريبي في ولاية فرجينيا. ولأنها أول محاكمة ضمن التحقيق المستمر منذ 14 شهراً، تسلط القضية ضوءاً جديداً على تحقيق طغى على فترة رئاسة ترامب.

ويحقق مولر فيما إذا كان مسؤولون من حملة ترامب عملوا مع موسكو في مسعى للتأثير على انتخابات 2016، وهو ما تصفه وسائل إعلام ومسؤولون بأنه تواطؤ.

ورغم أن التواطؤ ليس تهمة قانونية من الناحية الفنية فإن مولر يحقق في أي تنسيق بين الحكومة الروسية وحملة ترامب، وقد يوجه اتهامات بالتآمر إذا وجد أن أياً من أعضاء الحملة عملوا مع روسيا لانتهاك القانون الأميركي.

وعلى مدى شهور نفى ترامب أي تواطؤ. وكرر أمس تصريحات محاميه رودي جولياني الذي قال في مقابلات تلفزيونية إن التواطؤ ليس جريمة. وقد تكون هذه الاستراتيجية الأحدث في مساعي ترامب لنزع الشرعية عن تحقيق مولر الذي لطالما ندَّد به بوصفه «حملة ملاحقة».

تعليقات

تعليقات