#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

11 قتيلاً مع تصاعد التوتر العرقي في شرق الكونغو الديمقراطية

أحرق عشرة أشخاص حتى الموت في اعتداءات عرقية في شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية، فيما فقد إثر سبعة آخرين في بحيرة ادوارد، حيث يتصاعد التوتر مع البحرية الأوغندية.

وعثر على الجثث العشر المتفحمة، أمس، في كيفو الجنوبية بعد اشتباكات بين العرقيات الثلاث بانيامولينغي وبافوليرو وبانيندو، على ما قال حاكم قطاع تنجانيقيا جون مويمويا.

وقال مويمويا: «نأسف لمقتل 10 أشخاص في حرائق. كل القتلى من النازحين وأحرقوا في أكواخهم».

وأعلن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية أن 76 ألف شخص نزحوا في المنطقة هذه السنة بسبب أعمال العنف بين المجموعات الثلاث. وأكد اللفتنانت كولونيل انطوان باغيني الذي يتولى القيادة العسكرية في المنطقة حصيلة القتلى لكنه لم يقدم مزيدا من التفاصيل.

تعليقات

تعليقات