قمّة أوروبية مصغّرة تناقش غداً حلول الهجرة

قالت المفوضية الأوروبية، أمس، إنّ 16 دولة على الأقل أعلنت نيتها المشاركة في القمة المصغرة التي تعقد بشكل طارئ غداً في بروكسل لمناقشة حلول أوروبية لمسألة الهجرة.

وذكر الناطق في المؤتمر الصحافي اليومي للمفوضية، أن رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر دعا إلى هذا الاجتماع غير الرسمي بشأن مسائل الهجرة واللجوء.

موضحاً أنّ الهدف من الاجتماع هو العمل مع رؤساء الدول والحكومات المهتمة بالتوصل إلى حل أوروبي قبل القمة الأوروبية التي ستعقد في 28 و29 يونيو في بروكسل. وقال إن الدعوة لا تزال مفتوحة لا أحد مستبعداً والجميع مدعوون ولا أحد مجبر على المشاركة.

بدورها، هوّنت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل من التوقعات بتحقيق انفراجة كبيرة في المحادثات المرتقبة. وقالت ميركل في مؤتمر صحافي مشترك في بيروت مع رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري: اجتماع الأحد لقاء تشاوري واجتماع عمل، لن يصدر عنه بيان ختامي، إنها محادثات مبدئية مع دول أعضاء معنية بالأمر، مضيفة:

الأوضاع في سوريا ليست ملائمة بعد لعودة اللاجئين، أعمل على أن يؤدي الائتلاف مهامه التي نص عليها اتفاق تشكيله، أمامنا الكثير من العمل. في المقابل، هدد وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر، بتحدي ميركل وإبعاد الناس الذين قدموا طلبات لجوء بدول أخرى بالاتحاد الأوروبي عند الحدود الألمانية، وذلك في حالة عدم التوصل إلى اتفاق مُرض في القمة.

على صعيد متصل، حذر الناطق باسم الحكومة الفرنسية بنجامين جريفو، أمس، من أنّ الاتحاد الأوروبي يمكن أن يتفكك، حال لم يتوصل إلى خطة مشتركة بشأن التعامل مع الهجرة. وقال لإذاعة راديو كلاسيك: إذا لم تتمكن أوروبا من التوصل إلى اتفاق والعمل على خطة هجرة مشتركة، فأخشى للأسف أنها ستتفكك للأبد.

كما حذّر مجموعة من الخبراء تابعة للمجلس الأوروبي من أن أوروبا تشهد حالياً، تصاعداً لا يلين للتيار الشعبوي المعادي للأجانب وكذلك خطاب الكراهية. وقالت اللجنة الأوروبية المناهضة للعنصرية والتعصب» وهي مجموعة حقوقية تابعة للمجلس الأوروبي في تقريرها السنوي، إن التيار الشعبوي يصور الهجرة على أنها تمثل تهديداً للتماسك الاجتماعي وللأمن، ويتغاضى في الغالب عن «الحقائق المستندة إلى أدلة».

في الأثناء، رفضت إيطاليا دخول سفينة تحمل أكثر من 200 مهاجر في مياهها، وهي المرة الثانية خلال أسبوعين، التي ترفض فيها الحكومة الإيطالية الجديدة المناهضة للهجرة، دخول سفينة تحمل أشخاصاً، تم إنقاذهم من الغرق في البحر المتوسط.

وتوجد السفينة، التي تحمل اسم «لايفلاين» وتشغلها جماعة ميشن لايفلاين الألمانية للإغاثة، حالياً في مياه مالطا، وعلى متنها 224 شخصاً، تم انتشالهم من البحر المتوسط. وأشار وزير الداخلية الإيطالي، ماتيو سالفيني، إلى أن السفينة ربما لن ترسو في إيطاليا، ويتعين على مالطا استقبالها.

تعليقات

تعليقات