12 قتيلاً في أمطار بنغلاديش بينهم روهينغيان - البيان

12 قتيلاً في أمطار بنغلاديش بينهم روهينغيان

معاناة كبيرة يتكبدها الروهينغا في مخيماتهم ببنغلاديش رويترز

أدت انهيارات أرضية وأحداث أخرى نتجت عن أمطار موسمية غزيرة في جنوب شرق بنغلاديش، إلى مقتل 12 شخصاً على الأقل منذ أول من أمس، منهم اثنان من الروهينغا، وقالت الحكومة إنها تتحرك بسرعة لإعادة توطين عشرات الآلاف.

وقال مسؤولون حكوميون، إن الوفيات وقعت في منطقتي كوكس بازار ورانجاماتي، بسبب أمطار استمر هطولها على مدى الأيام الأخيرة. والمنطقتان على الحدود مع ميانمار التي فر منها مئات الألوف من مسلمي الروهينغا من حملة عسكرية.

وأحد القتيلين من الروهينغا في كوكس بازار طفل يبلغ من العمر عامين ونصف العام توفي عندما سقط جدار طيني عليه وعلى أمه. وأُصيبت الأم وتتلقى العلاج في مستشفى. وقُتل رجل من الروهينغا عندما سقطت عليه شجرة أضعفت الأمطار جذورها.

ويقيم أغلب اللاجئين من الروهينغا في أكواخ من الخيزران وشرائح البلاستيك على سفوح جبال جرداء في كوكس بازار الساحلية. وارتفعت أعدادهم منذ أغسطس الماضي عندما أثارت حملة عسكرية في ميانمار، أعقبت هجمات لمتمردين على قوات الأمن، فراراً جماعياً إلى بنغلاديش.

وقال المسؤول البارز في لجنة إغاثة وترحيل اللاجئين في بنغلاديش محمد شمس الضحى، إن الأمطار دمرت نحو 1500 كوخ أو ألحقت بها الضرر منذ مطلع الأسبوع.

وقال محمد شاه كمال أكبر مسؤول مدني في وزارة إدارة الكوارث والإغاثة، والذي كان يزور كوكس بازار، إن الحكومة تعمل مع منظمات إغاثة دولية على سرعة إعادة توطين مجموعة أولية تضم مئة ألف من الروهينغا.

وقالت المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة الأسبوع الماضي، إن إعادة التوطين تمثل تحدياً بسبب عدم وجود أرض مستوية بديلة، وإن 200 ألف شخص هناك معرضون للخطر.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات