أميركا تحذّر رعاياها في الصين من مرض غامض

أصدرت السفارة الأميركية في بكين، تحذيراً صحياً لمواطنيها، بعد إجلاء مزيد من الموظفين الحكوميين الأميركيين من الصين، بسبب مخاوف من أن يكونوا قد أصيبوا بعوارض صحية غامضة شبيهة بتلك التي أصيب بها موظفون آخرون في كوبا العام الماضي. وأوفد المسؤولون الأميركيون، فريقاً طبياً إلى مدينة غوانغشو جنوب الصين الشهر الماضي بعد تشخيص إصابة موظف في القنصلية هناك بصدمة دماغية إثر شعوره بضجيج غير عادي.

وأحيت هذه القضية المخاوف من أن يكون خصماً للولايات المتحدة قد طور نوعاً مجهولاً من الأجهزة الصوتية أو تلك التي تعمل بالموجات القصيرة بعد تسجيل إصابات مشابهة بين دبلوماسيين أميركيين وعائلتهم في كوبا 2016.

ويعتبر التنبيه الصحي الأخير للسفارة الأميركية هو الثاني في أسبوعين، وأوضح أنه عقب فحوص طبية طوعية، قامت وزارة الخارجية بإرسال رعايا آخرين إلى الولايات المتحدة لمزيد من التقييم. وتحض الرسالة الموظفين وأفراد أسرهم على إبلاغ الطاقم الطبي لبعثتهم إذا لاحظوا أي عوارض جسدية غير عادية أو عوارض متعلقة بالحواس. وتقول الرسالة التحذيرية، إن العوارض التي ينبغي التنبه لها تتضمن الدوار والصداع وطنين الأذن والإرهاق ومشكلات في الإدراك وفقدان السمع وصعوبة في النوم.

 

تعليقات

تعليقات