مجموعة حائزة على «نوبل» تتحمل جزءاً من تكاليفها

سنغافورة تخصص منطقة للقمة الأميركية الكورية الشمالية

أعلنت حكومة سنغافورة، أمس، أنها خصصت منطقة بوسط المدينة لتكون منطقة لحدث خاص في الفترة من 10 إلى 14 يونيو الجاري، من أجل القمة المزمعة بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب وزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون.

وتضم المنطقة أحياء تانجلين ونيوتون وأورتشارد، وتقع بها وزارة الخارجية والسفارة الأميركية وعدة فنادق كبيرة، منها فندق شانغري-لا الذي ذكر كمكان محتمل لعقد القمة يوم 12 يونيو الجاري.

وورد الإعلان على موقع الجريدة الرسمية للحكومة.

وأضاف أن سلسلة اجتماعات ستُعقد بين البلدين خلال الأيام الخمسة، تشمل أنشطة تمهيدية وفعاليات اجتماعية مرتبطة بالقمة.

وأفاد الإعلان بأن الشرطة ستشدد إجراءات الفحص للناس والممتلكات الشخصية وسيُحظر استخدام أشياء مثل مكبرات الصوت والطائرات الموجهة عن بعد.

وستناقش القمة إنهاء برنامج الأسلحة النووية الكوري الشمالي مقابل حوافز دبلوماسية واقتصادية.

في الأثناء، عرضت مجموعة حائزة جائزة نوبل للسلام ومناهضة للأسلحة النووية، أمس، تحمل جزء من تكاليف القمة التاريخية المرتقبة بما في ذلك مسألة فاتورة فندق كيم جونغ أون الحساسة.

وتعد الجهة التي ستتحمل تكاليف الإقامة في فندق «فولرتون» الفخم الذي يعتقد أنه الخيار المفضل للزعيم الكوري الشمالي بين المسائل اللوجستية والبروتوكولية الجدلية المرتبطة بالقمة. وذكرت صحيفة «واشنطن بوست» الأسبوع الماضي، أن الولايات المتحدة مستعدة للدفع، لكنها تخشى إهانة كوريا الشمالية الفقيرة.

وفي هذا السياق، أعلنت «الحملة الدولية للقضاء على الأسلحة النووية»، أنها مستعدة للمساعدة في حل المعضلة عبر تولي نفقات وفد كيم، وذلك باستخدام جزء من الجائزة النقدية بقيمة 1,1 مليون دولار التي حصلت عليها لدى فوزها بجائزة نوبل للسلام العام الماضي.

وقال ممثل الحملة في اليابان أكيرا كاواساكي: «نحن مستعدون لتحمل بعض تكاليف القمة، وبالطبع يتضمن ذلك تكاليف السكن وأماكن عقد المؤتمر». وأضاف: «إذا كان انعقاد القمة في خطر بسبب المشاكل المالية فنحن مستعدون لتحمل التكاليف، نظراً إلى أنه اجتماع مهم وتاريخي».

ورفض كاواساكي الإفصاح عن المبلغ الذي سيكون بمقدور مجموعته دفعه، لكنه أكد أنه من الممكن تخصيص جزء من جائزة نوبل للقمة «لدعم السلام في شبه الجزيرة الكورية ولعالم خال من الأسلحة النووية». وأضاف أنه سيتم التفاوض على المبلغ في حال وافقت كوريا الشمالية على العرض.

ويعد الجناح الرئاسي في فندق «فولرتون» وفق موقعه الإلكتروني «الجناح الأكثر خصوصية في سنغافورة». وتفيد تقارير بأن كلفة الليلة الواحدة في الجناح البالغة مساحته 201 متر مربع ويحظى بمصعد خاص للوصول إليه تفوق 6 آلاف دولار.

تعليقات

تعليقات