حركة «الشباب» تهاجم قاعدة للاتحاد الأفريقي في الصومال - البيان

حركة «الشباب» تهاجم قاعدة للاتحاد الأفريقي في الصومال

هاجمت حركة «الشباب» المتشددة قاعدة تابعة للاتحاد الأفريقي في منطقة «شبيلي السفلى» جنوب غرب الصومال.

وقالت الشرطة الصومالية إن متشددين اشتبكوا أمس مع قوات الاتحاد الأفريقي بعد أن فجروا سيارتين ملغومتين خارج قاعدة تابعة للقوات.

وقال سكان من المنطقة: إن مقاتلي حركة الشباب الإرهابية هاجموا قاعدة قوات حفظ السلام التابعة للاتحاد الأفريقي في بلدة بولو مارير على مسافة 130 كيلو متراً جنوب غربي العاصمة مقديشو.

وأكد فرح عثمان الرائد بالجيش الصومالي المتمركز قرب قاعدة بعثة الاتحاد الأفريقي في الصومال: إن المتشددين فجروا في بادئ الأمر سيارتين ملغومتين أصابتا مركبة تابعة للاتحاد الأفريقي وأخرى تابعة للجيش الصومالي. وأضاف «بعد ذلك بدأ عدد كبير من مقاتلي الشباب في إطلاق النار من بين الأشجار.. كانت معركة تشبه الجحيم» وتابع أن عدد القتلى والجرحى غير معروف.

وقال علي نور نائب حاكم منطقة شبيلي السفلى، التي توجد بها القاعدة، إن المتشددين المترجلين هاجموا بعد ذلك قرى قريبة. وأضاف «تم دحرهم، لكن كل هذه الهجمات كان هدفها وقف التعزيزات».

وأوضح شهود عيان في قاعدة «بولا-مارير»: إنهم سمعوا دوي انفجارات في البلدة، إضافة إلى إطلاق نيران كثيفة.

وقالت مريم علي: «لقد رأيت دبابات عسكرية تابعة للاتحاد الأفريقي وحاملات جنود مسلحين تتحرك على طرق خارج البلدة»، مضيفة أنها فرت من البلدة مع أطفالها الستة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات