تنحٍ

علاقة عاطفية تطيح بعمدة

باري وفوريست.. غراميات على نفقة الدولة | أرشيفية

جمعت الديمقراطية ميغان باري، ومدير جهازها الأمني، روب فوريست، علاقة غرامية، استمرت عامين، كلفاها مقعدها كعمدة لمدينة ناشفيل. واستقالت باري، البالغة من العمر 54 من منصبها، بعد الاعتراف بذنب الدخول في علاقة خارج إطار الزواج، والإنفاق من أموال الدولة على رحلاتها العاطفية.

وبحسب مواقع، تعهدت باري بإعادة كافة الأموال المسروقة للدولة، وتمضية عقوبتها الممتدة لثلاث سنوات. وودعت أهل المدينة بعد خروجها من قاعة المحكمة بالقول: «على الرغم من أن وقتي اليوم كعمدة للمدينة ينتهي، لكن حبي وتعاطفي الحقيقيين مع هذه المدينة وأهلها، لن يعرف نهاية».

وأكد مدعي عام المقاطعة، غلين فانك، أن إساءة استعمال باري لأموال الدولة، تراوح بين عشرة آلاف و60 ألف دولار. ويذكر أن أجر وقت العمل الإضافي الذي كان يتقاضاه فورست، تضاعف كثيرا.

وأعلنت باري أمام القاضي، أنها مذنبة بالفعل، وتعهدت بإعادة مبلغ 11 ألف دولار، وأقر فورست بذنبه كذلك، بإساءة استخدام الأموال، ووافق على إعادة مبلغ 45 ألف دولار بعيد استقالة باري، علماً بأنه استقال بدوره من سلك جهاز الأمن، فور اكتشاف علاقته بباري.

تعليقات

تعليقات