#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

الحزب الديمقراطي الاشتراكي الألماني يدخل في ائتلاف مع ميركل

وافق الحزب الديمقراطي الاشتراكي الألماني في تصويت حاسم على الدخول في ائتلاف مع المحافظين بزعامة المستشارة أنجيلا ميركل أمس، مما يمهد الطريق أمام تشكيل حكومة جديدة في أكبر القوى الاقتصادية في أوروبا بعد شهور من الغموض السياسي.

وصوت ثلثا أعضاء الحزب «بنعم» لصالح الاتفاق، وهي نسبة أكبر مما توقع الكثيرون، الأمر الذي يعني أن ميركل قد تؤدي اليمين لفترة رابعة بحلول منتصف الشهر الجاري، ليتكرر الائتلاف الكبير الذي يحكم البلاد منذ 2013. وقال الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير: «أعتقد أن انتهاء فترة عدم اليقين تلك في مصلحة بلدنا».

وأضاف أنه سيقترح اليوم الاثنين انتخاب ميركل مستشارة في مجلس النواب. وللرئيس في ألمانيا دور شرفي إلى حد بعيد ويمسك من يتولى دور المستشار بزمام السلطة الحقيقية.

وتتراكم التحديات على ميركل، التي تواصل أداء دور المستشارة منذ خمسة أشهر عقب انتخابات غير حاسمة، إذ تتطلع أوروبا للدور القيادي الذي تلعبه ألمانيا أكبر دولها في التصدي لمجموعة من القضايا الاقتصادية والأمنية.

كما تريد فرنسا وجود طرف يشارك الرئيس إيمانويل ماكرون خططه الطموح لإصلاح الاتحاد الأوروبي. وأشاد ماكرون بموافقة الديمقراطيين الاشتراكيين على التحالف ووصفها بأنها «نبأ طيب لأوروبا». وقال بيان من مكتبه «ستعمل فرنسا وألمانيا معاً على مبادرات جديدة في الأسابيع المقبلة لدفع المشروع الأوروبي للأمام».

وتتولى ميركل السلطة منذ عام 2005 وقد وجهت دفة الاتحاد الأوروبي خلال الأزمة المالية غير أن نفوذها تأثر سلباً بقرارها في 2015 فتح حدود ألمانيا أمام المهاجرين الأمر الذي أدى لتدفق أكثر من مليون مهاجر على البلاد.

وهنأت ميركل الديمقراطيين الاشتراكيين على حساب حزبها على تويتر قائلة: «أتطلع إلى العمل مع الحزب الديمقراطي الاشتراكي مجدداً من أجل صالح بلادنا».

تعليقات

تعليقات