#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

أفغانستان تعرض محادثات مع طالبان «دون شروط»

عرض الرئيس الأفغاني أشرف عبد الغني، أمس، الاعتراف بحركة طالبان كجماعة سياسية مشروعة، في إطار عملية سياسية مقترحة قد تفضي إلى محادثات سلام بهدف إنهاء الحرب المستمرة منذ أكثر من 16 عاماً. جاء الاقتراح في بداية مؤتمر دولي يهدف إلى إنشاء منصة لإجراء محادثات سلام، كما يجيء بعد سلسلة إشارات من كل من الحكومة المدعومة من الغرب وحركة طالبان تدل على استعداد أكبر لبحث مسألة الحوار.

واقترح عبد الغني وقف إطلاق النار والإفراج عن سجناء كما قال إنه سيكون مستعداً لقبول مراجعة الدستور في إطار اتفاق مع حركة طالبان التي ترفض حتى الآن إجراء محادثات مباشرة مع الحكومة في كابول.

وقال الرئيس الأفغاني في كلمة الافتتاح بمؤتمر يحضره مسؤولون من نحو 25 دولة للمشاركة فيما يعرف باسم «عملية كابول»: «تعرض الحكومة مفاوضات سلام على طالبان دون أي شروط»، لافتاً إلى أنّ إطار عمل سياسياً سيوضع لإجراء مفاوضات سلام يتضمن وقف إطلاق النار، والاعتراف بطالبان جماعة سياسية مشروعة لها مكتب سياسي رسمي على أن تعترف في المقابل بحكومة أفغانستان وتحترم حكم القانون.

ويمكن إطلاق سراح السجناء من طالبان ورفع أسمائهم من قوائم المطلوبين الدولية، في حين يمكن وضع ترتيبات أمنية لطالبان في حالة موافقتها على الانضمام لعملية مصالحة. ويمكن إعادة دمج المقاتلين السابقين واللاجئين في المجتمع وتوفير فرص عمل لهم.

تعليقات

تعليقات