دول شرق أوروبا تريد صوتاً أعلى في الاتحاد - البيان

دول شرق أوروبا تريد صوتاً أعلى في الاتحاد

أكد قادة دول وسط وشرق أوروبا الأعضاء في الاتحاد الأوروبي الذين اشتبكوا مع الدول الأوروبية الكبرى بشأن مسألة اللاجئين، أمس، أنهم يعارضون اندماج أعمق للتكتل فيما وصفوه بأنها «إمبراطورية».

وقال رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان بعد اجتماعه مع نظرائه من مجموعة فيسغراد في بودابست: لا نحتاج إلى إمبراطورية، نحن بحاجة إلى رابطة من الدول الحرة. وتضم المجموعة المجر وسلوفاكيا وجمهورية التشيك وبولندا. وأضاف: لا نريد أن تصبح بلادنا وجهة للمهاجرين.

وركزت القمة على القضايا المتعلقة بمستقبل الاتحاد الأوروبي. وقال زعماؤها إن دول فيسغراد تريد صوتاً أعلى في القضايا المشتركة. وقال رئيس الوزراء السلوفاكي روبرت فيكو، يتعين على الهيئات الأوروبية عدم طرح قضايا من دون حدوث توافق في الرأي بين الدول الأعضاء.

وقاد أوربان والمجر مجموعة فيسغراد في 2015، إلى فتح جبهة المعارضة لسياسة اللاجئين التي انتهجتها المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل وخطة الاتحاد الأوروبي لتوزيع حصص اللاجئين عبر التكتل، واتخذت المفوضية الأوروبية بسبب ما فعلوه، إجراءات ضد المجر وجمهورية التشيك وبولندا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات