مدريد تتجه إلى القضاء لمنع ترشيح بوتشيمون لرئاسة كاتالونيا

أعلنت الحكومة الإسبانية، أمس، أنها ستطلب من القضاء منع ترشيح رئيس كاتالونيا المُقال كارليس بوتشيمون لرئاسة الإقليم، لأنه ملاحق بموجب مذكرة توقيف في إسبانيا.

بعد انتخابات كاتالونيا التي خاضها وهو في بلجيكا وفوزه بعضوية البرلمان، أعلن رئيس البرلمان الكاتالوني روجر تورنت، الإثنين الماضي، ترشيح بوتشيمون لرئاسة الإقليم. وغادر بوتشيمون إلى بلجيكا لتجنب الملاحقات القضائية بسبب دوره في محاولة انفصال كاتالونيا.

وقالت نائبة رئيس الحكومة الإسبانية سورايا سانز دي سانتاماريا، إن رئيس الحكومة ماريانو راخوي يعتزم «تقديم طعن أمام المحكمة الدستورية ضد قرار رئيس البرلمان الكاتالوني... ترشيح كارليس بوتشيمون لرئاسة الجينيراليتات»، الهيئة التنفيذية في كاتالونيا.

وأضافت أن راخوي طلب الخميس رأي مجلس الدولة قبل تقديم الطعن. وأقالت مدريد بوتشيمون وحكومته في أكتوبر الماضي، بعد إعلان إقامة جمهورية كاتالونيا المستقلة عن إسبانيا من طرف واحد، ودعت الحكومة الإسبانية إلى انتخابات جديدة في ديسمبر، انتصرت فيها الأحزاب المؤيدة للانفصال.

وأوضحت دي سانتاماريا أن «هناك مذكرة توقيف بحق بوتشيمون، ما يعني أن الأمر الأول الذي يجب أن يقوم به (إذا عاد) في إسبانيا، هو وضع نفسه بتصرف القضاء»، مضيفة: «ليس لديه حرية التنقل التي تسمح له بالحضور إلى البرلمان».

تعليقات

تعليقات