دعوة الصين للمشاركة في مناورة بحرية بقيادة أميركا - البيان

دعوة الصين للمشاركة في مناورة بحرية بقيادة أميركا

أعلنت الصين أمس، أنها تلقت دعوة للمشاركة في مناورة بحرية بقيادة الولايات المتحدة، رغم التوتر بين بكين وواشنطن في بحر الصين الجنوبي.

وصرّح الناطق باسم وزارة الدفاع الصينية وو كيان في مؤتمر صحافي، تلقينا الدعوة الأميركية، مشيراً إلى أن وفداً صينياً توجه إلى الولايات المتحدة لمناقشة الترتيبات.

وشارك الجيش الصيني للمرة الأولى 2014 في «ريمباك»، المناورة البحرية الدولية الأكبر التي تجمع كل عامين في المحيط الهادئ نحو 20 دولة، بقيادة أميركية. وشاركت الصين في المناورة 2016. وتأتي هذه الدعوة في وقت يستمر التوتر بين البلدين في بحر الصين الجنوبي.

وتطالب بكين بالسيادة على القسم الأكبر من البحر الغني بالموارد على وقع مطالبات مماثلة من جيرانها في جنوب شرق آسيا (فيتنام، الفلبين، ماليزيا، بروناي)، وسارعت إلى بناء جزر اصطناعية قادرة على استقبال طائرات عسكرية. وردت واشنطن بإرسال سفن حربية إلى جوار الجزر التي يسيطر عليها الجيش الصيني لتأكيد الدفاع عن «حرية الملاحة».

وأعلنت بكين السبت الماضي، أنها أرسلت بارجة لإبعاد مدمرة أميركية «انتهكت» سيادتها بإبحارها على مقربة من مجموعة جزر في بحر الصين الجنوبي المتنازع عليه.

ويأتي الحادث بعد إعلان استراتيجية دفاع أميركية اعتبرت أن أميركا تواجه «تهديدات متزايدة» من الصين وروسيا. وتتهم هذه الوثيقة الصادرة عن البنتاغون الصين باللجوء إلى «تكتيكات اقتصادية ضارة لترهيب جيرانها مع العمل على عسكرة بحر الصين».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات