السعودية تؤكد وقوفها مع أفغانستان ضد الإرهاب احتجاجاً على ضعف عدد العاملين

مهاجمو الفندق في كابول استهدفوا الأجانب

■ آثار حريق في إحدى أروقة الفندق المستهدف في كابول | رويترز

بدأت تفاصيل هجوم حركة طالبان الدامي على فندق في كابول تتكشف ومنها أن المنفذين كانوا يبحثون عن الأجانب بحسب أحد الناجين ومصدر أمني.

وصرح مصدر أمني أن المهاجمين «لم تكن نيتهم قتل الأفغان... كانت أسلحتهم ورصاصاتهم مخصصة للأجانب».

وأفاد الموظف حسيب الله البالغ من العمر 20 عاما أن المسلحين بحثوا أولاً عن الأجانب. وقال من سريره بالمستشفى بدأوا بالأجانب قبل أن يأتي دور الأفغان. كانوا يقتلون الواحد تلو الآخر. ونجا الشاب كذلك بالقفز من نافذة في الدور الخامس حيث اختبأ.

وكان الشاب في صالة مطعم الفندق عندما ناداه رجلان بلباس مدني لخدمتهم قبل أن يفتحا النيران الرشاشة. وقال إنهم «أطلقوا النار على كل من رأوا. شاهدت جثثاً كثيرة أرضاً في المطعم».

وأضاف حسيب الله أنه سمع المسلحين يفتحون الباب تلو الآخر بخناجرهم ويطلقون النار من مسدس أو رشاش كلاشنيكوف. «عندئذ قفزت إلى الفراغ».

وكشف مصدر أمني أن «اثنين من المهاجمين أمضيا الليلة في الفندق كنزيلين».

وأعلنت شركة كام اير المحلية للطيران عن مقتل فنزويلييْن من طاقمها، فيما أعلنت السفارة الأوكرانية أن سبعة من رعاياها بين القتلى. وأوضح السفير فيكتور نيكيتيوك في حديث مع قناة 112 الأوكرانية أنهم كانوا جميعاً يعملون لدى شركة الطيران المحلية «خطوط كام» وينزلون في فندق انتركونتيننتال. وأوضحت شركة الطيران أن القتلى التسعة من طاقمها هم خمسة من الطاقة وأربعة طيارين.

ورفض رئيس مجلس إدارة كام اير صمد عثمان صمدي تأكيد جنسيات الضحايا لكنه صرح أن فريق عمله ما زال تحت الصدمة الشديدة وسيستغرق تعافيهم بعض الوقت.

كذلك قتل مواطنان ألماني وكازاخي على ما أعلنت خارجية بلد كل منهما.

تعليقات

تعليقات