العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    الجوعى يشيعون الخوف والفوضى في فنزويلا

    تسببت أعمال نهب قامت بها حشود من الجوعى في أنحاء فنزويلا في إغلاق المتاجر في الكثير من البلدات، ودفعت أصحاب المحلات إلى حمل الأسلحة والبُلط، وأشاعت الخوف من أن تمتد الاضطرابات إلى العاصمة كراكاس. وأطلق نقص متزايد في الطعام ومعدل تضخم جامح العنان لموجة من أعمال السلب والنهب منذ عيد الميلاد، أسفرت عن مقتل سبعة أشخاص. وتفجرت التوترات بسبب نقص لحم الخنزير، وهو طعام تقليدي في الأعياد برغم تعهد الرئيس نيكولاس مادورو بطرح لحوم مدعومة لتخفيف حدة الأزمة.

    ونهبت الحشود شاحنات ومتاجر أغذية ومخازن خمور في أنحاء الدولة، التي يبلغ عدد سكانها 30 مليوناً، والتي تشهد واحداً من أعلى معدلات العنف في العالم. وتفاقم أعمال النهب من متاعب المتاجر التي تتساءل: إلى متى يمكنها الصمود. وتشهد فنزويلا التي كانت يوماً من أغنى دول أميركا اللاتينية ركوداً للعام الخامس على التوالي، وأعلى معدل تضخم في العالم، يقول الكونغرس، الذي تهيمن عليه المعارضة، إنه تجاوز 2600 في المئة العام الماضي.

    طباعة Email