كسر بخط مياه في مطار جون كنيدي بنيويورك يزيد معاناة المسافرين

أدى تدفق هائل للمياه نجم عن كسر في خط رئيسي إلى وقف وصول رحلات جوية دولية إلى مطار جون كنيدي في نيويورك يوم الأحد، ليضيف إلى معاناة المسافرين بعدما أدت عاصفة شتوية إلى إلغاء مئات الرحلات أو تأجيلها في الأيام القليلة الماضية.

وأظهرت لقطات مصورة بثتها شبكة (سي.إن.إن) الإخبارية مياها تتدفق من السقف على مكتب تسجيل دخول المسافرين لتغطي مساحات كبيرة في مبنى الركاب رقم أربعة. وحدث توقف الرحلات بينما لا تزال مناطق شمال شرقي الولايات المتحدة تعاني من برد قارس فيما انخفضت درجة الحرارة في نيويورك إلى ثمانية درجات مئوية تحت الصفر.

وأفادت هيئة مطارات نيويورك ونيوجيرزي التي تدير المطار بأنه جرى تعليق وصول الرحلات الجوية إلى مبنى الركاب رقم أربعة وجرى تحويل الركاب الذين وصلوا بالفعل إلى مبان أخرى.

ونصح المطار المسافرين عبر حسابه على موقع تويتر بمراجعة شركات الطيران قبل الوصول إلى المطار.

قال سكوت لاد، وهو متحدث باسم هيئة المطارات في رسالة عبر البريد الإلكتروني، "هناك مياه بلغ ارتفاعها ثلاث بوصات (7.5 سنتيمتر) داخل الطرف الغربي لمبنى الركاب رقم أربعة، أرسلنا أطقم صيانة إلى الموقع تقوم بأعمال التطهير والتنظيف".

وأضاف لاد أن أفرادا من شرطة هيئة المطار وإدارة الإطفاء في نيويورك موجودون في الموقع ويقدمون المساعدة لمديري عمليات سلطة المطار وأفراد الصيانة. وقال إن التحقيق لا يزال جاريا لمعرفة سبب الكسر.

ويأتي تدفق المياه بينما كان المطار يعود ببطء لعمله المعتاد بعد إغلاقه يوم الخميس بسبب العاصفة الشتوية.

وذكر موقع فلايت أوير الإلكتروني الذي يتابع الرحلات الجوية أنه جرى إلغاء أكثر من 500 رحلة قادمة إلى مطار جون كنيدي أو منطلقة منه وجرى تأجيل ما يقرب من 1400 رحلة من صباح الجمعة إلى بعد ظهر الأحد.

تعليقات

تعليقات