4 ضحايا جرّاء الصقيع شرق الولايات المتحدة

Ⅶ الثلوج تغطي منطقة «سنترال بارك» في نيويورك ا إي.بي.إيه

استمرت موجة البرد القارس القطبية القياسية في معظم المنطقة الواقعة شرقي جبال روكي في الولايات المتحدة، أمس، لكن من المتوقع أن ترتفع درجات الحرارة في جميع أنحاء البلاد باستثناء المنطقة الشمالية الشرقية بعد ذلك. وظلت المدارس مغلقة نتيجة البرد القارس الذي حصد أرواح أربعة أشخاص خلال عطلة رأس السنة.

وأصدرت هيئة الأرصاد الوطنية تحذيرات من رياح شديدة البرودة، فيما من المحتمل أن تنخفض درجات الحرارة بشكل خطير من شرق مونتانا إلى ساحل الأطلسي وشمال شرق البلاد ثم إلى الجنوب.

وأرجأت المدارس في ولايات أيوا وماساتشوستس وإنديانا وأوهايو ونورث كارولاينا بداية الدراسة أو ألغتها، أمس، فيما من المتوقع أن تكون درجات الحرارة أقل من المعتاد بما يتراوح بين 11 و17 درجة مئوية في النصف الشرقي من الولايات المتحدة. وقال هيرب لافين وهو مدير مدرسة بيبودي شمالي بوسطن لمحطة تلفزيون محلية تابعة لشبكة (سي.بي.إس): «البرد القارس خطير للغاية ولا يسمح بأن ينتظر طفل في الشارع حافلة قد لا تأتي».

وذكرت صحيفة «ميلووكي جورنال سنتينل»، أن البرد القارس كان السبب في وفاة شخصين في واقعتين منفصلتين في ميلووكي. وقالت وسائل إعلام محلية إنه عثر على رجل آخر تجمد حتى الموت خارج كنيسة في ديترويت، وعثر على رجل مشرد ميتاً في تشارلستون بولاية وست فرجينيا.

وحض رئيس بلدية واشنطن مورييل باوزر السكان على الاتصال بمجلس المدينة إذا شاهدوا أشخاصاً بالخارج. وقال في تغريدة على تويتر: «نريد أن يتمتع كل شخص بالمأوى والدفء».

وشهدت العديد من المناطق في الولايات المتحدة درجات حرارة منخفضة بشكل قياسي خلال الأيام القليلة الماضية. فقد سجلت ولايتا أوماها ونبراسكا ناقص 29 درجة مئوية لتكسرا رقماً قياسياً عمره 130 عاماً. بينما حطمت مدينة أبردين في ولاية ساوث داكوتا رقماً قياسياً سجل في 1919 بدرجة حرارة بلغت ناقص 36 درجة مئوية.

وقد ينحسر البرد عن معظم الولايات المتحدة لكن الجزء الشمالي الشرقي من البلاد سيشهد درجات حرارة متجمدة يومي الخميس والجمعة فيما تضرب موجة قطبية أخرى المنطقة.

تعليقات

تعليقات