روسيا تنفي اتهامات تزويد كوريا الشمالية بالنفط

بيونغيانغ مصرّة على برنامجها النووي

قالت وسائل الإعلام في كوريا الشمالية، أمس، إنّ بيونغيانغ ستواصل تعزيز قدراتها النووية في المستقبل، معلنة أنها قوة نووية لا تقهر ومسؤولة. ونقلت قناة يونهاب للأنباء الكورية الجنوبية، عن وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية قولها، إنّ كوريا الديمقراطية، وهي دولة استراتيجية جديدة، وقوة نووية لا يمكن إنكارها، تعلن: «لا تتوقعوا أي تغيير في سياستها، وأنه لا يمكن تقويض كيانها بوصفه قوة لا يقهر»، فيما وصفته بتقرير مفصل بعنوان، لا قوة يمكن أن تكون لها اليد العليا على الاستقلال والعدالة.

وقال التقرير إنّ التحركات الأميركية المستمرة ضد كوريا الديمقراطية، في المجالات السياسية والاقتصادية والعسكرية والدبلوماسية، وجميع المجالات الأخرى، حتى نهاية هذا العام، لم تستطع أن تنال حتى اللحظة من ثقة كوريا الديمقراطية في انتصار قضيتها، مضيفاً: «كوريا الديمقراطية، باعتبارها دولة نووية مسؤولة، ستقود اتجاه التاريخ إلى طريق الاستقلال والعدل الوحيد، والصمود أمام كل العواصف في هذا الكوكب».

استجواب طاقم

على صعيد متصل، أعلن مسؤولون في كوريا الجنوبية، أمس، أن السلطات تحتجز طاقم السفينة المسجلة في هونغ كونغ، التي داهمتها في نوفمبر الماضي، واحتجزتها لانتهاكها العقوبات على كوريا الشمالية. وصرح مسؤول في جهاز الجمارك الكوري الجنوبي: «منذ هذا التاريخ، يصعد مفتشون إلى متنها ويستجوبون الطاقم». وأفاد مسؤولون في الخارجية الكورية الجنوبية، بأنّ نتائج التحقيق ستحال إلى لجنة العقوبات الأممية. من جهتها، أعلنت وزارة النقل في تايوان، أنّها فتحت تحقيقاً لكشف ما إذا كانت أية كيانات تايوانية متورطة في الأمر.

اتهامات ونفي

في الأثناء، قال مصدران أمنيان أوروبيان كبيران، إن ناقلات روسية، زودت كوريا الشمالية بالوقود في ثلاث مناسبات على الأقل، خلال الشهور الأخيرة، وذلك بنقل شحنات في عرض البحر، وهو ما يمثل شريان حياة اقتصادياً. وأضاف المصدران أنّ إقدام روسيا على بيع النفط أو منتجات نفطية، ينتهك عقوبات الأمم المتحدة المفروضة على بيونغيانغ. وعلى الفور، نفت وزارة الخارجية الروسية الاتهامات. وذكرت الوزارة في بيان نقلته وكالة الأنباء الروسية ريا نوفوستي، أن الالتزام بالإجراءات العقابية، يجرى على نحو كامل.

تعليقات

تعليقات