العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    تيلرسون يصف تدخل روسيا في الانتخابات الأميركية بالحرب الهجينة

    أكد وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون أمس، أن التدخل الروسي في الانتخابات الأميركية عام 2016 شكل عملاً من أعمال «الحرب الهجينة».

    وتستخدم عبارة الحرب الهجينة عادة لوصف العمليات الروسية في أوكرانيا التي تستخدم فيها النشاطات الاستخباراتية وعمليات التضليل الإعلامي.

    وقال تيلرسون خلال اجتماع مع موظفي وزارته بواشنطن استعرض فيه حصيلة عمله على رأس الدبلوماسية الأميركية، إن الرئيس دونالد ترامب «قال بوضوح مراراً إن دولتين مثل روسيا والولايات المتحدة لا يمكن أن لا تربطهما علاقات بناءة، لكن الأمر ليس كذلك اليوم وجميعنا يعرف السبب». وأضاف «اختارت روسيا أن تغزو دولة ذات سيادة هي أوكرانيا» و«اختارت روسيا من خلال حرب هجينة، التدخل في العملية الديمقراطية هنا ثم في دول أخرى».

    وقال مسؤول كبير في الخارجية حين طلب منه أن يوضح ما إذا كان البيت الأبيض يشاطر هذه الرؤية بشأن التدخل الروسي، «إنه وزير الخارجية وقد قال ذلك».

    وأضاف تيلرسون: «إن استراتيجيتنا مع روسيا هي البحث عن مناطق يمكن أن نجد فيها إمكانيات تعاون، ووجدنا ذلك في سوريا». وتابع: «لسنا دائماً على الوتيرة نفسها، لكننا في بعض الأيام نكون كذلك. وأعتقد أننا متمسكان معاً بسوريا موحدة ومستقرة مع نهاية هذه الحرب».

    من جهته، قال مستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض إتش.آر مكماستر: إن ترامب سيعلن عن استراتيجية أمنية جديدة يوم الاثنين المقبل. وأضاف مكماستر، خلال لقاء مع نظيره البريطاني مارك سيدويل، إن الاستراتيجية الجديدة ستركز على حماية الأراضي الأميركية وتعزيز الرخاء والحفاظ على «السلام من خلال القوة» وتعزيز النفوذ الأميركي. وندد مكماستر بما قال إنه ضلوع روسيا في جيل جديد من الحروب بما في ذلك تخريب السياسات الداخلية للدول وكذلك ما وصفه بالعدوان الاقتصادي من جانب الصين.

    طباعة Email