إضراب

نقل المعارض الإيراني كروبي إلى المستشفى

ذكر الموقع الرسمي للزعيم الإيراني المعارض مهدي كروبي، الذي يعيش تحت الإقامة الجبرية منذ 2011، أنه أُدخل المستشفى أمس بعد أن بدأ إضراباً عن الطعام للمطالبة بمحاكمة علنية.

ووضعت السلطات الإيرانية الزعيمين المعارضين كروبي ومير حسين موسوي وزوجته زهرة رهناورد تحت الإقامة الجبرية منذ ست سنوات ونصف، بعد دعوتهما إلى التظاهر تضامناً مع الانتفاضات المطالبة بالديمقراطية آنذاك.

ولم يمثل الزعيمان أمام أي محكمة، كما لم توجّه إليهما أي اتهامات علنية. ويعاني كروبي (80 عاماً) وموسوي (75 عاماً) أمراض الشيخوخة. ونقل كروبي إلى المستشفى مرتين في الأسابيع الأخيرة وخضع لجراحة في القلب. وأكد نجله محمد تقي كروبي، عبر حسابه على «تويتر»، التقارير بقوله: «في الساعة الواحدة يوم الخميس، نُقل والدي إلى المستشفى بسبب إضرابه عن الطعام. ادعوا له كثيراً».

وحث العشرات من الناشطين السياسيين والمشرعين والصحافيين والفنانين الرئيس حسن روحاني على الوفاء بوعود قطعها خلال حملته الانتخابية بإطلاق سراح الزعيمين، لكن جهود روحاني تواجه عراقيل من جهات أمنية وقضائية لا تستمع إلا للمرشد الأعلى علي خامنئي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات