الإمارات تدين وتؤكد وقوفها إلى جانب الحكومة الإسبانية

13 قتيلاً و80 جريحاً بحادث دهس إرهابي في برشلونة

■ أفراد من الشرطة يغلقون الشارع حيث وقع الهجوم الإرهابي | رويتر

أدانت دولة الإمارات ومصر والعديد من دول العالم بشدة حادثة الدهس الإرهابية التي استهدفت عدداً من الأبرياء، أمس، في جادة لاس رامبلاس السياحية في مدينة برشلونة الإسبانية، ما أسفر عن سقوط 13 قتيلاً ونحو 80 جريحاً.

وأعربت وزارة الخارجية والتعاون الدولي عن استنكار دولة الإمارات وإدانتها لهذا العمل الإرهابي، مؤكدةً موقف الإمارات الثابت الرافض لمختلف أشكال العنف والإرهاب الذي يستهدف الجميع دون تمييز بين دين وعرق وأياً كان مصدره ومنطلقاته.

وشددت على وقوف الإمارات وتضامنها مع الحكومة الإسبانية في مواجهة العنف والتطرف، داعيةً المجتمع الدولي إلى التكاتف لمواجهة هذه الآفة الخطرة واجتثاثها من جذورها التي تهدّد أمن دول العالم واستقرارها. وأعربت الوزارة، في ختام بيانها، عن تعازي دولة الإمارات في ضحايا هذه الحادثة الإرهابية، وتمنياتها الشفاء العاجل للجرحى.

وكان وزير داخلية إقليم كتالونيا الإسباني، يواخيم فورن، أعلن عن مقتل 13 شخصاً في الحادث الذي وصفته الشرطة بأنه «هجوم إرهابي». وأعلنت وسائل إعلام إسبانية أن عملية الدهس وقعت في شارع لاس لامبلاس الذي يعد أحد أكثر الشوارع شعبية وازدحاماً في المدينة. وقالت إن سائق الشاحنة تعمّد دهس أكبر عدد من الأشخاص، ولاذ بالفرار سيراً على الأقدام بعد العملية الإجرامية.

وقالت ​الشرطة الإسبانية​ إن «المتهم الرئيس في الهجوم شخص مغربي الأصل اسمه إدريس أوكبير»، مشيرةً إلى «​اعتقال​ شخص ثانٍ يشتبه في تنفيذه الهجوم».

وذكرت صحيفة «البيريوديكو» الإسبانية أن مسلّحين اقتحما حانة في وسط برشلونة بعد عملية الدهس الإرهابية. وأفادت الصحيفة أيضاً بوقوع إطلاق نار في سوق لا بوكويريا من دون أن تذكر مصدر المعلومات. ولم يتضح بعد إن كان الرجلان هما من كانا داخل السيارة «الفان» التي دهست المارة.

إدانات

وأعربت مصر، في بيان أصدرته الخارجية، عن خالص التعازي لأسر الضحايا، متمنيةً سرعة الشفاء للمصابين، ومؤكدةً وقوفها حكومةً وشعباً مع حكومة إسبانيا وشعبها في مواجهة الإرهاب البغيض، مشددةً على أن تلك الهجمات الإرهابية لا يمكن أن تنال من عزيمة الحكومات والشعوب على اجتثاث جذور الإرهاب الذي يستهدف زعزعة الاستقرار والأمن في مناطق عديدة من العالم.

استياء أوروبي

وفي بروكسل، أعلن ينس ستولتنبيرغ، الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (ناتو)، عن استيائه بسبب الهجوم الإرهابي وسط برشلونة. وقال ستولتنبيرغ، عبر موقع «تويتر» للتواصل الاجتماعي: «أدين هذا الهجوم الفظيع في برشلونة، تعاطفي مع جميع الضحايا. نقف متحدين في الحرب ضد الإرهاب». وقال رئيس برلمان الاتحاد الأوروبي، أنطونيو تاياني، على موقع «تويتر»: «أتضامن مع ضحايا الهجوم الإرهابي في برشلونة، وأعلن كل الدعم للسلطات هناك».

وكتبت المفوضة الأوروبية للشؤون التجارية سيسيليا مالمستروم على حسابها في «تويتر»: «أخبار فظيعة من برشلونة، تعاطفنا مع الضحايا وجميع المتضررين».

تضامن بريطاني

وأكدت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي تضامنها «مع إسبانيا ضد الإرهاب»، وكتبت ماي على «تويتر»: «تعاطفنا مع ضحايا الهجوم الفظيع الذي وقع في برشلونة ومع أجهزة الإسعاف (...) إن المملكة المتحدة متضامنة مع إسبانيا ضد الإرهاب». وأكد الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون «تضامن فرنسا مع ضحايا الهجوم المأسوي في برشلونة»، وتابع ماكرون على موقع «تويتر»: «نبقى متحدين ومصممين».

تنديد أميركي

وندد الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالهجوم، واعداً بأن تساعد الولايات المتحدة السلطات الإسبانية. وكتب ترامب على «تويتر»: «تدين الولايات المتحدة هجوم برشلونة الإرهابي في إسبانيا، وستقوم بكل ما هو ضروري للمساعدة. كونوا أقوياء، نحن نحبكم».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات