مستشار بالبيت الابيض: أميركا في حالة حرب اقتصادية مع الصين

هاجم ستيف بانون، مستشار البيت الابيض، خصومه في إدارة الرئيس الامريكي، دونالد ترامب، حيث قال لمجلة ليبرالية في مقابلة نادرة له، إن المسؤولين الذين لا يريدون اتخاذ موقف صارم مع الصين "يبللون أنفسهم".

وقال بانون في حديث لمجلة "ذا أميريكان بروسبيكت" السياسية الامريكية، إن الولايات المتحدة في حالة "حرب اقتصادية مع الصين".

ويأتي حديث بانون الذي نُشر أمس الأربعاء، بعد سلسلة من التقارير التي أفادت بأنه لا يحظى برضاء البعض في البيت الأبيض، وأن وظيفته كمستشار للرئيس ترامب، معرضة للخطر.

وعندما سأله الصحفي، روبرت كوتنر، عن المسؤولين في وزارتي الدفاع والخارجية، الذين يعارضون دفعه من أجل اتخاذ إجراءات أكثر صرامة ضد الصين بشأن التجارة، قال إنه يعمل على التخلص منهم، وقال "إنهم يبللون أنفسهم".

ووقع الرئيس الأمريكي يوم الاثنين الماضي، أمرا يطالب الممثل التجاري الأمريكي، روبرت لايتزر، بالتحقق عما إذا كانت تجارة الولايات المتحدة مع الصين، بما في ذلك اتهام بكين بالسطو على حقوق الملكية الفكرية الأمريكية، تحتاج إلى إجراء تحقيقات معمقة.

من ناحيته، قال الممثل التجاري الأمريكي "لايتزر" إن مكتبه سيجري تحقيقا "وإذا لزم الأمر سيتخذ إجراء لحماية مستقبل الصناعة الأمريكية" ورفع تقرير إلى ترامب في أقرب وقت ممكن.

من ناحية أخرى، أعربت وزارة التجارة الصينية عن "قلقها العميق" من التحركات الأمريكية الأخيرة ضد التجارة الصينية، محذرة الولايات المتحدة من أنها ستتخذ إجراءات مضادة إذا أدت عملية المراجعة الأمريكية للسياسات التجارية الصينية إلى فرض عقوبات على بكين.

يذكر أن التحقيق الأمريكي في ممارسات التجارة الصينية كان متوقعا من وقت قريب، بحسب ما قاله مسؤولون أمريكيون قبل الإعلان، مشيرين إلى التركيز الخاص على ما يقال عن عمليات قرصنة فكرية تكلف الاقتصاد الأمريكي مليارات الدولارات سنويا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات