تايوان في ظلام دامس.. والرئيسة تعتذر

قالت تايوان اليوم (الأربعاء) إنها تحقق في انقطاع كهرباء واسع النطاق شمل شركات ومنازل، ما ألقى بأثره على ما يقرب من سبعة ملايين من سكان الجزيرة في أجواء شديدة الحرارة.

واعتذرت الرئيسة تساي إينغ وين عن الأزمة التي قطعت الكهرباء الليلة الماضية عن ملايين المنازل وأضرت بمكاتب ومصانع في الجزيرة التي يقطنها حوالى 24 مليون نسمة.

وتعهد رئيس الوزراء لين تشوان السعي لمراجعة خارجية لشبكة الإمداد بالكهرباء في الجزيرة والرد بصفة شخصية على أسئلة البرلمان، وبدا أن الأزمة شارفت على الانتهاء من دون أن تترك أثراً كبيراً على شركات التكنولوجيا الرائدة في البلاد.

وقال الناطق الحكومي هسو كو يونغ في مؤتمر صحافي: «تتطلب قوة شبكة الكهرباء في تايوان وثباتها فحصاً واسع النطاق وأيضا متابعة من محققين خارجيين»، وقال مسؤولون إنه تقرر تشكيل فريق مهام للتحقيق في سبب انقطاع الكهرباء.

وجاء انقطاع الكهرباء في أجواء بلغت حرارتها 32 درجة مئوية وأحدث حالة من الفوضى مع تعطل عمل المطاعم والشركات الصغيرة وتوقف إشارات المرور عن العمل وتعطل المصاعد.

وقالت شركة «سي بي سي كورب» المملوكة للدولة، والتي توفر إمدادات الغاز في مؤتمر صحافي إن «الانقطاع نجم عن مشكلات هيكلية» وخطأ بشري وقع مع إحلال معدات، ما أثر في النهاية على عمليات شركة «تايوان باور» للكهرباء والمملوكة للدولة.

وأضافت «سي بي سي كورب» أنها ستعوض «تايوان باور» وستتحمل المسؤولية وإن كانت لم تحدد الكلفة، وقالت الاخيرة إن هذا كان «أسوأ انقطاع في البلاد منذ زلزال 1999».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات