سيراليون تطلب مساعدات لضحايا الفيضان

أكد رئيس سيراليون أرنست باي كوروما أمس، أن بلاده بحاجة عاجلة إلى مساعدة بعد الانهيارات الأرضية والفيضانات التي أودت بأكثر من 300 شخص في العاصمة فريتاون حيث يحاول رجال الإنقاذ العثور على ناجين في انقاض الأحياء المدمرة.

وقال كوروما الذي بدا عليه التأثر بينما كان يتحدث إلى الصحافيين في حي ريجنت الأكثر تضررا في العاصمة، أن الكارثة «تفوق طاقتنا»، مؤكدا أن مجموعات سكانية بأكملها زالت بعد ثلاثة أيام من الأمطار الغزيرة وانهيار أرضي هائل جرف عشرات المساكن بعضها يتألف من ثلاث أو أربع طبقات.

وأضاف كوروما أن «أمتنا تغرق في الأحزان من جديد». وتابع أن «كثيرين من مواطنينا خسروا حياتهم وكثيرين آخرين أصيبوا بجروح خطيرة وممتلكات بالملايين دمرتها الأمواج أو الانهيارات الأرضية التي طالت فريتاون».

وأوضح أن «كل العائلات وكل المجموعات الاثنية وكل المناطق طالتها بشكل مباشر أو غير مباشر هذه الكارثة أو تضررت بسببها» معلناً أن مراكز إيواء ستقام في المدينة التي يبلغ عدد سكانها أكثر من مليون نسمة وتعاني من بنية تحتية ضعيفة.

وذكرت جمعية الصليب الأحمر المحلية أن حصيلة الضحايا بلغت رسميا 312 قتيلا وحوالي 3 آلاف مشرد، إلى جانب آلاف المفقودين في فريتاون. بدوره، قال رئيس بلدية فريتاون أمس إن عمال الإنقاذ انتشلوا 270 جثة إثر انهيار طيني على مشارف عاصمة سيراليون، وأن البحث لا يزال جارياً عن المزيد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات