18 قتيلاً بهجوم إرهابي في بوركينا فاسو

قتل 18 شخصاً بهجوم إرهابي مسلح على مطعم في العاصمة البوركينابية واغادوغو وهو الاعتداء الذي أثار سيلاً من الإدانات الدولية. وقال وزير الاتصالات البوركينابي ريمي دانجينو في مؤتمر صحافي أمس، إن مسلحين يشتبه أنهما من المتشددين هاجما مطعماً في مدينة واغادوغو الليلة قبل الماضية وقتلا 18 شخصاً على الأقل وأصابا عدداً آخر لكن قوات الأمن تمكنت من قتلهما وتحرير رهائن كانوا محتجزين داخل المكان .

مشيراً إلى أنه هجوم إرهابي. وأوضح أن الهجوم الإرهابي الذي استهدف مطعم اسطنبول أدى أيضاً إلى سقوط نحو عشرة جرحى، موضحاً أن عمليات التطويق والتدقيق في المنازل المجاورة متواصلة.

وفي سياق ذاته، نقلت إذاعة فرنسا الدولية عن وزير الإعلام في بوركينا فاسو ريمي داندجينو القول إن قوات الأمن سيطرت على الأوضاع في المنطقة التي تعرض مطعم فيها لهجوم أسفر عن مقتل 18 شخصاً.

وقال إنه تم قتل اثنين من المهاجمين الأربعة، وأن آخر صوت طلقات نار سُمِع في ساعة مبكرة من صباح أمس. ودان رئيس بوركينا فاسو روك مارك كريستيان كابوري الاعتداء الدنيء وأكد أن بلاده «ستقاوم الإرهاب». وقال في تغريدة على تويتر «أدين بأشد العبارات الاعتداء الدنيء الذي ضرب واغادوغو».

وأضاف ان «المعركة ضد الإرهاب طويلة»، مؤكداً أن بلاده ستخرج من هذه المحنة لأن شعبها سيقاوم الإرهاب بلا هوادة. وأعلنت تركيا أن أحد مواطنيها ضمن القتلى كما أعلنت باريس أن أحد القتلى فرنسي وقررت فتح تحقيق جنائي في إطار مكافحة الإرهاب.

وأثار هذا الاعتداء الإرهابي موجة استياء دولية إذ دانت مصر في بيان لوزارة خارجيتها الهجوم الإرهابي كما دانته فرنسا بشدة على لسان رئيسها إيمانويل ماكرون.

وأعربت وزارة الخارجية المصرية، في بيان صحفي اليوم، عن خالص التعازي لأسر الضحايا، مؤكدةً على وقوف مصر حكومة وشعباً مع حكومة وشعب بوركينا فاسو وقيادته في مواجهة الإرهاب.

أما في برلين، فأشار الناطق باسم وزارة الخارجية الألمانية أمس إلى أن الهجوم الذي حدث في واغادوغو يُظهر حجم التهديد الكبير الذي يتعرض له الأمن والاستقرار بالمنطقة بأكملها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات