كندا تقيم مخيماً حدودياً للاجئين

أقامت كندا مخيماً للاجئين على الحدود المشتركة بينها وبين الولايات المتحدة، بعد زيادة أعداد طالبي اللجوء خلال الفترة الأخيرة. وقالت سلطات حرس الحدود الكندية، إن 100 جندي من الجيش الكندي، أقاموا خياماً تسع حوالي 500 شخص على المدينة الحدودية سان برنارد دي لاكول، التي تقع على بعد حوالي ساعة بالسيارة جنوب مونتريال. وذكر ستيفان مالبارت من حرس الحدود الكندي، إنّ الأمر راجع إلى زيادة عدد طالبي اللجوء في الفترة الأخيرة.

وتقول البيانات الرسمية الكندية إن عدد طالبي اللجوء، الذين يعبرون الحدود بين البلدين من تلك الجهة، زاد أربعة أضعاف خلال الأسابيع الماضية. وضبطت السلطات الكندية في الفترة بين بداية العام وبين نهاية يونيو الماضي أكثر من 4300 طالب لجوء على تلك الحدود.

وتقول التقارير إنّ كثيرين من هؤلاء المهاجرين قدموا من هايتي، ويخشون أن يأمر الرئيس الأميركي دونالد ترامب بترحيلهم من أراضي الولايات المتحدة، إلّا أنه من غير الواضح مدى فرصهم في الحصول على إقامة دائمة بكندا. وأضافت التقارير أنّ السلطات تسعى أيضاً إلى تحويل مستشفى مغلق إلى مأوى اضطراري للاجئين في تلك المنطقة.

وتحوّل الملعب الأولمبي في مونتريال الأسبوع الماضي بصورة مؤقتة، إلى مأوى للمهاجرين للسيطرة على أعداد القادمين الجدد المتزايدة خلال هذه الأيام.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات