أميركا وكوريا الشمالية تدقان طبول حرب نووية

جندي كوري جنوبي يشاهد تقريراً تلفزيونياً يوضح المسافة بين كوريا الشمالية وجزيرة غوام | أ.ف.ب

تبادلت الولايات المتحدة وكوريا الشمالية، أمس، تهديدات تنذر بمخاوف عالمية من حرب نووية.

فقد توعد الرئيس الأميركي دونالد ترامب، كوريا الشمالية بـ«النار والغضب»، بسبب برنامج الأخيرة النووي، والتي ردت من جهتها بتهديد شديد اللهجة عبر شنّ ضربات صاروخية على جزيرة غوام أكبر قاعدة أميركية في الشرق الأقصى.

وزاد من التوتر تصريح وزير خارجية الولايات المتحدة ريكس تليرسون، عند زيارته جزيرة غوام، أمس، بقوله: «ما يفعله الرئيس (ترامب) هو توجيه رسالة قوية لكوريا الشمالية بلغة سيفهمها الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-أون، لأنه يبدو أنه لا يفهم اللغة الدبلوماسية».

وفي هذه الأجواء المشحونة، حذرت ألمانيا على لسان وزير خارجيتها زيجمار جابريل، من اندلاع حرب نووية. وقال جابريل في مدينة عنتيبي الأوغندية، إن مثل هذا التصعيد يثير القلق والخوف «من أن نسير نائمين إلى حرب، كما حدث في الحرب العالمية الأولى، مع فارق في هذه الحالة، وهو أنه ربما تشن هذه الحرب باستخدام أسلحة نووية»، كما دعت روسيا إلى التهدئة وفتح حوار بين البلدين.

لقراءة أخبار أخرى إضغط هنا

طباعة Email
تعليقات

تعليقات