ترامب: علينا التحلي بالصرامة والحزم تجاه بيونغيانغ

آسيان تطالب كوريا الشمالية بوضع نهاية للطريق المسدود

وجهت رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) خلال قمة لها في مانيلا دعوة إلى كوريا الشمالية لوضع ما اعتبرته «نهاية للطريق المسدود الخطير للغاية»، فيما يتعلق ببرنامج أسلحتها النووية.

وقال وزير الخارجية الفلبيني، آلان بيتر كايتانو: «ليس هناك انفراجة حتى الآن».

وأضاف خلال مؤتمر صحافي عقد في ختام الاجتماعات الوزارية لـ«آسيان»: «إننا جميعاً نريد السلام، ولكن إذا لم تفتح كوريا الشمالية الباب لتعطينا الضوء في نهاية النفق، أو لأي خيار آخر، فماذا يمكننا أن نفعل؟».

وتابع قائلاً: «إنه طريق مسدود خطير للغاية، نأمل ونصلي جميعاً حتى تكون هناك إمكانية لحله قريباً».

ترامب يشيد

وفي واشنطن، أشاد الرئيس الأميركي دونالد ترامب أمس بتصدي دول أخرى لقضية البرنامج الصاروخي لكوريا الشمالية بعد أيام من فرض مجلس الأمن عقوبات جديدة على بيونغيانغ جراء تجربتين بصاروخين باليستيين عابرين للقارات الشهر الماضي.

وغرد ترامب على تويتر قائلاً «بعد سنوات من الفشل تتوحد الدول أخيرا للتصدي للخطر الذي تمثله كوريا الشمالية. علينا التحلي بالصرامة والحزم!».

وقد أقر مجلس الأمن السبت الماضي مشروع قرار صاغته الولايات المتحدة بشأن كوريا الشمالية.

تيلرسون في تايلاند

أما في بانكوك، يسعى وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون الذي وصلها أمس الى إقناع تايلاند بالحد من علاقاتها التجارية مع كوريا الشمالية، وسط جهود أميركية لرص صفوف حلفاء الولايات المتحدة بوجه الطموحات النووية الكورية الشمالية.

وتيلرسون هو أرفع دبلوماسي أميركي يزور المملكة منذ تولي الجيش التايلاندي السلطة عقب انقلاب عام 2014، ما تسبب بتوتر في العلاقات بين البلدين الصديقين وسمح للصين بالتقرب من بانكوك عبر صفقات تسليح ضخمة وعقود تطوير للبنى التحتية.

وتطالب الولايات المتحدة تايلاند بإيقاف عمل الشركات الكورية الشمالية التي تستخدم بانكوك كمركز تجاري لشركات صورية، بحسب مساعدة وزير الخارجية الأميركي لشؤون شرق آسيا سوزان ثورنتون.

وتقول ثورنتون ان تليرسون يسعى أيضا الى الضغط على المملكة لتشديد إجراءات منح الكوريين الشماليين تأشيرات دخول إليها وتقليص بعثتها الدبلوماسية. وبدا رئيس المجلس العسكري الحاكم في تايلاند مبتسما خلال استقباله تيلرسون في مقر رئاسة الحكومة.

وأعلن ناطق باسم الحكومة التايلاندية عقب اللقاء أن المملكة على استعداد للتعاون ولتقديم الدعم من أجل حل الأزمة في شبه الجزيرة الكورية، مضيفا أن بلاده تمتثل للعقوبات المشددة التي فرضتها الأمم المتحدة على بيونغيانغ.

وقبل الاجتماع مع تيلرسون قال رئيس الوزراء التايلندي برايوت تشان-أوتشا إن بلاده ستؤيد أي قرار بالأمم المتحدة لفرض عقوبات جديدة على بيونغيانغ بسبب تجاربها الصاروخية لكنه لم يتحدث عن إجراء محدد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات