منفذ هجوم فرنسا صارخاً: هذا من أجل سوريا


 أعلنت الشرطة في باريس اليوم أن عملية أمنية واسعة جارية في محيط كنيسة "نوتر دام دو باري" وسط العاصمة الفرنسية ، إثر طعن مجهول لشرطي بسكين و فراره من المكان.

وأغلقت الشرطة كل المنافذ المؤدية للكنيسة الشهيرة في حي "سان ميشال" التي يرتادها أعداد كبيرة من الزوار والسياح .

وقال وزير الداخلية الفرنسية، جيرارد كولومب، الثلاثاء، إن منفذ هجوم كاتدرائية نوتردام صرخ "هذا لأجل سوريا".

وقال كولومب للصحفيين أثناء تفقده المكان إن "المهاجم هتف هذا من أجل سوريا ويبدو أنه نفّذ هجومه بمفرده".

وتابع "منفذ الهجوم قدم نفسه على أنه طالب جزائري، وكان يحمل بطاقة علينا التحقق من صحتها ومطرقة وسكاكين المطبخ".

وعاد وزير الداخلية الفرنسي ليذكر بأن مواجهة الإرهاب أبرز أولويات الرئيس إيمانويل ماكرون.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات