وفاة متظاهر أحرق وطعن حياً في فنزويلا

عناصر من الشرطة على متن دراجة نارية خلال تظاهرة في كراكاس | إي.بي.إيه

توفي شاب أمس، متأثراً بجروحه، بعد أن تعرض للطعن والحرق حياً خلال تظاهرة في 20 مايو ضد الرئيس الاشتراكي نيكولا مادورو، ما يرفع إلى 65 عدد الأشخاص الذين قتلوا خلال شهرين من التظاهرات.

وتوفي اورلاندو فيغيرا (22 عاماً) في المستشفى حيث كان يعالج لإصابته بحروق بالغة بحسب النيابة التي أضافت أن التحقيق مستمر لكشف ظروف الاعتداء عليه.

وقال وزير الإعلام ارنيستو فيليغاس في تغريدة «اورلاندو فيغيرا توفي من جراء إصابته بأزمة قلبية والطعن والحرق حياً على يد حاقدين في التاميرا (شرق كراكاس)».

وكان مادورو أكد لدى نشر أشرطة فيديو تظهر مشاهد الحادث أن الشاب قتل على يد معارضين ظنوا أنه مؤيد لتشافيز (الرئيس السابق هوغو تشافيز) مشبهاً المعتدين الذين لم تعرف هويتهم حتى الآن بـ«إرهابيي تنظيم داعش».

وشككت المدعية العامة لويزا اورتيغا في صحة هذه الأشرطة واصفة إياها بـ«المفبركة». وتطالب المعارضة برحيل مادورو وأطلقت حركة احتجاج منذ الأول من أبريل في هذا البلد النفطي الذي يواجه أزمة سياسية واقتصادية خطيرة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات