عشرات القتلى والجرحى بهجوم على مجمع ترفيهي في الفلبين

■ فلبينية متأثرة عقب فقدان أحد أقاربها في الهجوم | أ.ب

أعلنت السلطات الفلبينية أن حصيلة قتلى الهجوم على مجمع ترفيهي الليلة قبل الماضية في العاصمة مانيلا بلغت 37 قتيلاً و78 جريحاً. وقال الناطق باسم الرئيس الفلبيني إرنستو أبيلا إنه ما من دليل يربط بين الهجوم على مجمع ريزورتس وورلد مانيلا، والقتال الدائر بين القوات الحكومية والمتشددين في الجنوب.

وأوضح في مؤتمر صحافي أن كل الدلائل تشير إلى عمل إجرامي نفذه فرد مضطرب نفسياً على ما يبدو. وأضاف: رغم أن الجاني أطلق أعيرة تحذيرية، ليس هناك فيما يبدو ما يدل على أنه أراد إيذاء أحد أو تعمد إطلاق النار على أحد.

توصيف

ومات معظم القتلى اختناقاً مع اندفاع الحضور للهرب من الدخان الخانق بعد أن بدأ المشهد الدرامي بعد منتصف الليل بقليل (1600 بتوقيت غرينتش).بدوره، قال قائد شرطة العاصمة أوسكا ألبايالدي إن القتلى كانوا في منطقة القمار الرئيسية بالمجمع. مشيراً إلى أنهم ماتوا نتيجة الدخان الكثيف، وكانت أرضية القاعة مغطاة بالسجاد وبالطبع الطاولات من مواد القابلة للاحتراق بسرعة.

وقال مسؤول بالمجمع إن 13 من العاملين بين القتلى،وأما والباقون فمن نزلاء المجمع. وذكرت الشرطة أنه تم العثور في الفجر تقريباً على جثة المسلح داخل غرفة فندقية في المجمع الذي كان الدخان لا يزال ينبعث منه والقريب من مطار نينوي أكينو الدولي ومن قاعدة جوية. وقال قائد الشرطة الوطنية رونالد ديلا روسا أمام مؤتمر صحافي «أشعل النار في نفسه داخل الغرفة 510 بالفندق، وتمدد على السرير وغطى نفسه ببطانية ثقيلة وسكب البنزين على نفسه فيما يبدو.

وقال مسؤولون إن 54 شخصاً على الأقل أصيبوا، بعضهم بجروح خطيرة، أثناء اندفاعهم للهرب من الهجوم الذي كان يعتقد في البداية أنه من تنفيذ متشددين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات