سريلانكا تنقذ 30 من الروهينغا

احتجزت قوة خفر السواحل السريلانكية، أمس، قارباً هندياً دخل مياه الجزيرة الإقليمية مخالفاً القانون، وأنقذت 30 لاجئاً من إثنية الروهينغا المسلمة، بينهم 16 طفلاً كانوا على متنها، على ما أعلن مسؤول. ودخل المركب الذي قاده هنديان، المياه الشمالية لسريلانكا بعد اختراق الحدود البحرية، على ما أعلن الناطق باسم البحرية شاميندا والاكولوغي.

وقال الناطق إن «قوة خفر السواحل رصدت وجود أطفال يافعين على المركب ورافقته إلى الميناء، حيث قدمت لهم مساعدة عاجلة»، مضيفاً أن المركب كان فيه سبعة رجال وسبع نساء و16 طفلاً، إلى جانب رباني المركب الهنديين.

وتابع أن الركاب انطلقوا من الهند على ما يبدو، حيث أقاموا بصفة لاجئين أربع سنوات، مضيفاً أنهم سلموا إلى السلطات المحلية لمتابعة أمورهم. وتحرم السلطات البورمية معظم الروهينغا المقيمين في ولاية راخين الغربية من الحصول على الجنسية ويعيشون في مخيمات للنازحين منذ عام 2012 عندما اندلع العنف الديني بين المسلمين والبوذيين في ولاية راخين المجاورة لبنغلاديش.

ونشبت آخر موجة من العنف في أكتوبر 2016 عندما هجم عدد كبير من المسلحين الذين ادعوا أنهم يمثلون حقوق الروهينغا على مواقع للشرطة، ما دفع الجيش إلى إغلاق إحدى المناطق في عمليات «تطهير» جوية وأرضية مكثفة.

تعليقات

تعليقات