فشل تجربة بيونغيانغ الصاروخية وتلويح أميركي بالرد

ياباني يشاهد عبر التلفاز من طوكيو عرضاً عسكرياً في بيونغيانغ ا أ.ب

أعلنت كل من رئاسة هيئة أركان القوات المشتركة للجيش الكوري الجنوبي والجيش الأميركي أن محاولة كوريا الشمالية لإطلاق صاروخ من ساحلها الشرقي، أمس، باءت بالفشل، بعد استعراض بيونغيانغ معداتها العسكرية في عرض عسكري ضخم، وسط تلويح أميركي بالرد.

وهبطت طائرة نائب الرئيس الأميركي مايك بنس في قاعدة «أوسان إير» جنوب سيئول، بعد وقت قصير من محاولة إطلاق بيونغيانغ صاروخاً غير محدد من مدينة سينبو الساحلية الذي «انفجر على الفور تقريباً»، حسبما ذكرت القيادة الأميركية في المحيط الهادئ. وقال بنس لأفراد الجيش الأميركي في كوريا الجنوبية: «إن العمل الاستفزازي من جانب كوريا الشمالية هو مجرد آخر تذكير بالمخاطر التي يواجهها كل فرد منكم كل يوم دفاعاً عن حرية شعب كوريا الجنوبية والدفاع عن أميركا في هذه البقعة من العالم».

من جهته، قال وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس، في بيان، إن الرئيس دونالد ترامب وفريقه العسكري كانا على علم بمحاولة إطلاق الصاروخ، ولكنه لم يُدْلِ بأي تعليق.

وقال مستشار ترامب لشؤون الأمن القومي، هربرت ماكماستر، إن محاولة الإطلاق «تتناسب مع نمط السلوك الاستفزازي والمزعزع للاستقرار والمثير للتهديد من جانب النظام الكوري الشمالي»، مضيفاً أن الولايات المتحدة تعمل مع الحلفاء والشركاء والصينيين على «إعداد مجموعة من الخيارات».

وقال ماكماستر، في مقابلة مع قناة «إيه بي سي» الأميركية من أفغانستان: «إن الرئيس أوضح أنه لن يقبل أن تتعرض الولايات المتحدة وحلفاؤها وشركاؤها في المنطقة للتهديد بأسلحة نووية من هذا النظام العدائي».

ورفض مستشار الأمن القومي الإدلاء بتفاصيل عن كيفية رد فعل الولايات المتحدة، لكنه أشار إلى أن الخيارات العسكرية من بين الخيارات التي يجري دراستها.

وأكد وجود إجماع عالمي يشمل الصين على أن «السلوك الخطر» لكوريا الشمالية «لا يمكن أن يستمر»، مؤكداً تعاون القادة الصينيين مع بلاده بشكل وثيق لحل أزمة بيونغيانغ.

تعليقات

تعليقات