تعهد بإعادة تطبيق عقوبة الإعدام حال تمريره

أردوغان يطرح دستور توسيع صلاحياته للاستفتاء

جانب من مواجهات قوات الأمن التركية لمتظاهرين في أنقرة ــ إي.بي.إيه

صادق الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على التعديل الدستوري الذي يعزز سلطاته بشكل كبير ما يمهد لطرحه في استفتاء شعبي لإقراره نهائياً حدد موعده في 16 أبريل المقبل.

وفيما يؤكد الرئيس التركي أن هذا التعديل ضروري لضمان الاستقرار على رأس الحكم في تركيا التي تواجه اعتداءات غير مسبوقة وصعوبات اقتصادية، يعتبره معارضون ومنظمات غير حكومية وسيلة ستتيح للرئيس التفرد بالسلطة، خصوصاً في أعقاب محاولة الانقلاب في يوليو الماضي وما تلاها من حملة تطهير واسعة غير مسبوقة شملت توقيف واعتقال وطرد عشرات الآلاف.

وقال أردوغان، وصلت تركيا إلى مفترق طرق رئيسي في تغيير نظام حكمها، مضيفاً أن «شعبي الحبيب سيتوجه إلى صناديق الاقتراع في 16 أبريل الماضي. وفي كلمة توحي بخطابات الحملات أمام حشد في بلدة أكساراي بوسط البلاد دعا الرئيس التركي مواطنيه إلى التصويت من أجل رئاسة تنفيذية «على الطريقة التركية»، مؤكداً أن التعديلات ستجيز «اتخاذ قرارات سريعاً» وتتخلص من احتمالات الخلاف بين الرئيس ورئيس الوزراء.

وفي اسطنبول، وخلال مراسم افتتاح مستودع للغاز الطبيعي، قال أردوغان أمام أنصاره، إنه سيعمل على إعادة تطبيق عقوبة الإعدام، وربط ذلك بالانتصار لبرنامجه الإصلاحي. وأضاف، كيف لا نثأر لدماء جنود الجيش وعناصر الشرطة، سيتحقق ذلك في 16 أبريل الماضي. ميدانياً، اعتقلت الشرطة التركية 12 شخصاً على الأقل وأطلقت الغاز المسيل للدموع لتفريق مئات الأشخاص الذين تظاهروا خارج جامعة أنقرة احتجاجاً على إقالة عشرات الأساتذة. وحاول ما يصل إلى ألف شخص بينهم أساتذة التجمع في الحرم أمس وكان بعضهم في الداخل والآخرون في الشوارع المحيطة لكن الشرطة منعت الدخول وأطلقت الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات