بوتين ينشد «استكشاف الكون» متغنّياً بأمجاد السوفييت

«على الممرات المغبرّة في الكواكب البعيدة، سنحفر آثارنا لتبقى»، بهذه الكلمات المغناة، لم يكشف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن حلمٍ روسي عتيق بل، من زاويةٍ أكثر مرحاً، عن جانب موسيقي مستتر وغير منفصل على ما يبدو عن شخصية سيد الكرملين.

غناء بوتين كان الحدث، أما المناسبة فيوم الطلاب، والموقع جامعة موسكو الرسمية، حيث قام فلاديمير بشخصه بزيارة أعادته كما يتبدى طالباً، وبصوته حيث شارك الغناء بمقطع من نشيد استكشاف الفضاء العائد للحقبة السوفييتية، بعنوان «14 دقيقة على الإطلاق».

وفي التفاصيل أنه أثناء وجود بوتين مع الطلاب في حرم الجامعة بمناسبة يومهم، تناول أحد الشبان آلة الغيتار وبدأ العزف، فما كان من رأس الكرملين إلا أن أمسك بالميكروفون، وأخذ يدندن مع اللحن كلام أغنية كتبت عام 1960 وغدت رديفاً لرحلة رائد الفضاء الروسي يوري غاغارين إلى الفضاء عام 1961.

ولاقت خطوة بوتين جولة من التصفيق الطلابي الحادّ، على الرغم من تعثره في أداء كلام الأغنية السوفييتية التقليدية. ويذكر أن الأغنية ذاتها قد تمت تأديتها في الفضاء بأصوات رواد الفضاء الروس عام 1962، وهي تحظى بشعبية هائلة في أوساط الشعب.

ولم تكن تلك المرة الأولى التي يظهر فيها بوتين مواهبه في الغناء. وقد أطرب الأطفال المرضى بالسرطان عام 2010، حين كان رئيساً للحكومة الروسية بأغنية «بلوبيري هيل» في حفل خيري مخصص لهم، وأرفقها بعزف النوتات الافتتاحية على البيانو. وقد أذهل بوتين الحضور الذي اعتبر أن مواهبه لا حصر لها، وهو صاحب الصيت الذائع كطيار حربي، وصائد نمور سيبيرية، ولاعب جودو من الطراز الأول وعازف ومغنٍ أيضاً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات