الإمارات تدين الهجوم وتؤكد تضامنها مع فرنسا

دانت دولة الإمارات بأشد العبارات الجريمة الإرهابية النكراء التي تعرض خلالها جندي فرنسي للطعن بسكين من قبل أحد الإرهابيين ما أدى إلى إصابته بجراح عند مدخل متحف اللوفر وسط باريس، معتبرة الاستهداف الإرهابي للمتحف المعلم والمنارة الحضارية للتراث الإنساني يؤكد الطبيعة الظلامية للإرهاب ومحاولاته الدؤوبة لتدمير التراث الإنساني.

وأكدت وزارة الخارجية والتعاون الدولي في بيان أن الإمارات إذ تدين بكل قوة هذه الجريمة النكراء تؤكد تضامنها الكامل مع الجمهورية الفرنسية الصديقة في مثل هذه الظروف ووقوفها إلى جانبها في كل ما تتخذه من إجراءات لحفظ أمنها وأمن وسلامة مواطنيها والمقيمين على أراضيها.

تصدٍ

وذكر البيان: إننا في هذا اليوم نؤكد قيمنا الدينية وموقعنا الإنساني في الرفض المطلق للتطرف والإرهاب والجرائم التي يرتكبها في حق الأبرياء وموقعنا مع العالم المتحضر الذي يرى في الإنسانية والسلم مبدأ غالباً شاملاً يجمعنا.

ودعت الوزارة المجتمع الدولي إلى تكثيف الجهود المشتركة للتصدي لتحدي التطرف والإرهاب الذي يمثل خطراً مشتركاً لا يميز في تهديده بين بلد وآخر واستئصال شأفته باعتباره ظاهرة تستهدف سلامة وأمن واستقرار العالم. وشددت على أن الإرهاب الذي يستهدف زعزعة أمن واستقرار فرنسا يمثل تهديداً لكل القيم الإنسانية والأخلاقية والقوانين والأعراف الدولية.

وأشادت الوزارة في ختام بيانها بالطريقة التي تعامل بها الجندي الفرنسي مع الإرهابي ما أدى إلى حفظ حياة الأبرياء.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات