جيش باكستان يقر بوجود «داعش» في البلاد

صورة أرشيفية

ت + ت - الحجم الطبيعي

أقر الجيش الباكستاني أمس، لأول مرة، بوجود تنظيم داعش في البلاد، لكنه قال إنه اعتقل المئات من عناصره، وحال دون تنفيذهم اعتداءات كبيرة.

وقال الناطق باسم الجيش، الجنرال عاصم باجوا، إن الجيش أحبط هجمات خطط لها التنظيم، وكانت تستهدف سفارات ومطار إسلام أباد، لكنه نفى أن يكون التنظيم وراء التفجير الانتحاري، الذي استهدف تجمعاً للمحامين في مستشفى في كويتا، وأسفر عن مقتل 73 شخصاً، رغم تبني التنظيم له.

وأوضح الناطق خلال مؤتمر صحافي، أن «داعش» حاول التسلل إلى باكستان، لكن تم اعتقال القسم الأكبر من عناصره». وأضاف أن الجيش نجح في تطويق التنظيم، من خلال اعتقال 309 من مقاتليه من كتيبة التخطيط وكتبية مباشر (كتيبة القتال)، ومن بينهم أمير التنظيم، حافظ عمر، وقائده علي الرحمن.

وأكد باجوا أن التنظيم نفذ اعتداءات صغيرة، بينها اغتيال الناشطة في حقوق الإنسان، سابين محمود، في كراتشي في 2015، والاشتباك وقتل عناصر من الأمن، واعتدى بقنابل يدوية على قنوات التلفزيون، أسفرت عن إصابة صحافيين، لكنه نفى أن يكون التنظيم وراء الاعتداء على المستشفى المدني في كويتا، الذي أودى بحياة عدد من كبار محامي المدينة، في ثاني أكبر اعتداء في 2016.

وأعلنت جماعة الأحرار، التابعة لطالبان، مسؤوليتها كذلك عن الاعتداء. وقال باجوا «لم نتوصل إلى أي دليل حول أي صلة بداعش»، معتبراً التبني «محاولة لتمجيد أنفسهم».

طباعة Email