العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    بهدف قطع الطريق على ترامب للوصول إلى البيت الأبيض

    جمهوري «مستقل» يدخل سباق الرئاسة الأميركية

    تلقى مرشح الحزب الجمهوري للانتخابات الرئاسية الأميركية دونالد ترامب صفعة جديدة بإعلان الجمهوري إيفان ماكملين، ترشحه مستقلاً للانتخابات في نوفمبر المقبل، مؤكداً أن ترشحه يأتي لإسقاط ترامب وقطع الطريق على ترامب في الوصول إلى البيت الأبيض.

    وقال ضابط الاستخبارات الأميركي السابق والبالغ من العمر أربعين عاماً إن الوقت لم يفت بعد لمنع الملياردير النيويوركي من الوصول إلى البيت الأبيض، مشيراً إلى أنه يمثل شريحة واسعة من الجمهوريين المعارضين لترامب معتبراً أنه آن الأوان لتقدم الأجيال الشابة لتسلم القيادة بعد فقدان الأمل وعدم ثقة الأميركيين بمرشحي الحزبين الجمهوري والديمقراطي.

    وعمل ماكملين، كمدير سابق لسياسات الحزب الجمهوري في مجلس النواب ما أثار تساؤلات حول ما إذا كان ترشيحه جاء بإيحاء من الرجل القوي في الحزب الجمهوري ورئيس مجلس النواب بول رايان. ونقلت وسائل الإعلام الأميركية عن مصادر جمهورية مسؤولة أن ترشيح ماكملين يحظى بدعم من المؤسسة الحزبية وكبار الممولين.

    وينتمي المرشح الجمهوري «المستقل» إلى التيار المحافظ الذي حاول منع تسمية ترامب مرشحاً عن الحزب الجمهوري، إلا أنه يعتبر شخصية مغمورة سياسياً وليس من الوجوه المألوفة في وسائل الإعلام وفي أوساط الرأي العام، مما يثير شكوكاً حول جدية ترشحه، وفيما إذا كان الهدف يقتصر على عرقلة حملة المرشح الجمهوري الرسمي وضمان عدم وصوله إلى البيت الأبيض.

    ولم يستبعد البعض ربط ترشيح ماكملين كمرشح محافظ مستقل بالسجالات والمناورات السياسية والانتخابية بين ترامب ورايان على خلفية تهجم الملياردير النيويوركي على عائلة الجندي الأميركي المسلم هامايون خان الذي قتل خلال الحرب في العراق، وتردد ترامب في دعم رئيس مجلس النواب الجمهوري في الانتخابات التمهيدية لولاية ويسكنسن ثم تراجعه عن موقفه.

    ووفق التقديرات الأولية لخبراء الانتخابات الأميركية فإنه من غير المتوقع أن يحقق هذا الشاب الجمهوري المحافظ نتائج حاسمة في انتخابات نوفمبر المقبل إلا أن الأكيد أنه سيحظى بدعم شرائح من الناخبين الجمهوريين وخصوصاً في أوساط المحافظين الشباب وكذلك في أوساط قدامى العسكريين بسبب خدماته السابقة في وكالة الاستخبارات الأميركية.

    طباعة Email