00
إكسبو 2020 دبي اليوم

تظاهرة في كينشاسا تطالب كابيلا بعدم الترشح لولاية جديدة

■ معارضو كابيلا خلال تجمع حاشد مع زعيمهم في كينشاسا | أ.ف.ب

ت + ت - الحجم الطبيعي

تظاهر عشرات الآلاف من الكونغوليين في كينشاسا، مطالبين الرئيس جوزيف كابيلا بترك منصبه عندما تنتهي ولايته في نوفمبر المقبل. وردّد المتظاهرون شعارات مناهضة للحكومة ولوّحوا برايات المعارضة.

ويتولى كابيلا (45 عاماً) السلطة منذ اغتيال والده في 2001، ويتعرض لضغوط داخلية ومن قوى عالمية للتنحي والدعوة إلى اختيار خلف له. وذكرت حكومة كابيلا أن مشكلات لوجستية ربما تؤجل إجراء الانتخابات، فيما اقترح أنصاره إجراء استفتاء يلغي القيود على فترات الرئاسة، مما يتيح له الترشح مرة أخرى مثلما فعل زعماء أفارقة آخرون. ولا يزال كابيلا يحظى بمستوى كبير من التأييد.

لكن المعارضين له يرون أنه يسعى للتشبث بالسلطة فحسب. وقال فيليب لوكوسا (35 عاماً): «لقد سئمنا من كابيلا»، ولوكوسا عاطل من العمل مثل كثير من أقرانه في الكونغو الديمقراطية. وأطلق المتظاهرون أبواق دراجاتهم النارية، وهتفوا ضد كابيلا خلال المظاهرة التي كانت بالقرب من مقر البرلمان في ضاحية كاسافوبو بالعاصمة.

ويعلّق المعارضون، ومنهم لوكوسا، آمالهم على الزعيم إيتيان تشيسيكيدي (83 عاماً). وملأت أعداد غفيرة من المؤيدين لتشيسيكيدي طريقاً يؤدي إلى المطار الرئيس بالعاصمة لمسافة امتدت أميالاً يوم الخميس، لاستقباله لدى عودته من رحلة علاجية في بلجيكا استمرت عامين.

طباعة Email