تقدم كلينتون رغم فوز ساندرز بولايتين

«السبت الكبير» يعيد كروز للواجهة مع ترامب

تمكن المرشح الأميركي تيد كروز من ضرب عصفورين بحجر واحد بعد فوزه بالانتخابات التمهيدية للجمهوريين في ولايتيّ كنساس وماين، كما قدم نفسه المرشح الجمهوري الأبرز ما ساهم في الحد من التقدم الكبير للملياردير دونالد ترامب وينعش آمال المعارضين له في مؤسسة الحزب الجمهوري ويعزز احتمالات استبعاده.

أما في القطب الديمقراطي، ورغم فوز السيناتور بيرني ساندرز بولايتين من أصل ثلاثة في انتخابات الحزب فإن هيلاري كلينتون عززت تقدمها لنيل الترشيح بحصولها على 50 مندوباً إضافياً ليصبح رصيدها 1121 مقابل 491 لساندرز، بينما أكدت المستشارة الألمانية انجيلا ميركل دعمها لكلينتون، مشيرة إلى أنها «لا تعرف» ترامب.

وحقق سيناتور تكساس تيد كروز فوزاً كبيراً في ولايتيّ كنساس وماين ضمن الانتخابات التمهيدية للحزب الجمهوري. وتمكن من الحصول على نسبة عالية من تصويت المقترعين الجمهوريين بلغت 48 في المئة بينما حل ترامب في المركز الثاني بـ 23 في المئة، وجاء ماركو روبيو في المركز الثالث بعدما حصل على 17%.

فوز سهل

ووصف الإعلام الأميركي فوز كروز بالسهل رغم أن التوقعات كانت تشير إلى إمكانية مواصلة ترامب لمسلسل انتصاراته، وقلص كروز فارق تقدم ترامب بعدد المندوبين (378 لترامب مقابل 295 لكروز) فيما اقتصر عدد المندوبين المؤيدين لماركو روبيو سيناتور فلوريدا على 123 مندوباً بعد إعلان نتائج السبت الكبير.

ما دفع البعض إلى دعوته إلى الانسحاب من السباق، لكن الانسحاب يعني منح أصواته لكروز الذي بات المرشح الوحيد القادر على الوقوف بوجه «تسونامي» ترامب الذي تهدد شعبويته الهوية السياسية المحافظة للحزب الجمهوري.

رهان على فلوريدا

وفيما تراهن حملة روبيو على الفوز في انتخابات فلوريدا الولاية التي يمثلها في مجلس الشيوخ انضم ترامب إلى كروز بدعوة الشاب ذي الأصول الكوبية إلى الاعتراف بالهزيمة والانسحاب من السباق. كما حذر ترامب الرافضين لترشيحه عن الحزب الجمهوري من أن استبعاده أو اللجوء إلى خيار المرشح الثالث سيشتت القوة الناخبة للجمهوريين ويضمن فوز المرشح الديمقراطي.

تقدم كلينتون

وفي الحزب الديمقراطي، لا تزال الأرقام تقف إلى جانب المرشحة الديمقراطية الأوفر حظاً هيلاري كلينتون التي حصلت يوم السبت على عدد مندوبين أكبر من العدد الذي حصل عليه بيرني ساندرز رغم فوزه بولايتي كنساس ونبراسكا. وبفوزها بولاية لويزيانا حيث الغلبة للناخبين من أصول إفريقية تكون كلينتون قد قطعت نصف المسافة تقريباً وضاعفت من تقدمها الكبير على ساندرز.

في السياق، أشادت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بهيلاري كلينتون بينما لم تعط نسبيا اهتماما كبيرا بالمرشح الجمهوري دونالد ترامب.

وقالت ميركل لصحيفة «بيلد أم تسونتاج» الألمانية عن كلينتون وفقا لمقتطفات نشرت السبت: «أنا معجبة بخبرتها السياسية الطويلة، وموقفها بشأن حقوق المرأة والأسر والرعاية الصحية». وأضافت: «أنا معجبة بتفكيرها الاستراتيجي». وقالت ميركل عن ترامب: «أنا لا أعرفه شخصيا».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات