00
إكسبو 2020 دبي اليوم

ابن مهاجر نيجيري يترشح لرئاسة حزب العمال

كاميرون يُشكّل حكومة جديدة من عتاة المحافظين

ت + ت - الحجم الطبيعي

لمشاهدة الجرافيك بالحجم الطبيعي اضغط هنا

أعلن رئيس الوزراء البريطاني عن الحقائب الوزارية في الحكومة الجديدة التي شكلت من عتاة المحافظين الذين توحي أسماؤهم بأنهم سيعملون على إعادة الكرّة مجدداً بعد 18 عاماً على سقوط آخر حكومة للمحافظين برئاسة جون ميجور عام 1997، فيما أعلن السياسي البريطاني شوكا أومونا ابن مهاجر نيجيري الذي ينتمي لتيار يسار الوسط ويتخصص في سياسات قطاع الأعمال أنه سيترشح لرئاسة حزب العمال.

واحتفظ كاميرون في تشكيلته الوزارية الجديدة بعدد من وزراء الوزارات السيادية في مناصبهم من ضمنهم وزراء الخارجية فيليب هاموند، والدفاع مايكل فالون، والمالية جورج أوزبورن، والداخلية تريزا ماي. وتناقلت وسائل الإعلام أسماء الوزراء الجدد الذين تم استدعاؤهم واحداً تلو الآخر لإبلاغهم بالتعيين.

ومما أثار دهشة المراقبين السياسيين ومخاوفهم إقدام كاميرون على إسناد ملف وزارة العدل إلى مايكل غوف، الذي ظن البعض أنه من المغضوب عليهم بالنسبة لكاميرون كونه محسوباً على المحافظين الأكثر تشدداً وكان ينافس كاميرون على رئاسة الحزب، ليتضح أن العلاقة بين الاثنين على العكس من ذلك.

ومع أن كاميرون احتفظ بعدد من الوزراء السابقين، إلا أن المفاجآت في التشكيلة الجديدة للحكومة لم تتوقف عند غوف ووتينغيل، إذ ضمّ كاميرون إلى مجلس وزرائه المصغر وزيراً من دون حقيبة هو بوريس جونسون، رئيس بلدية لندن الحالي، صاحب الطموح المعلن بالوصول إلى كرسي رئاسة الوزراء بأسرع وقت. ويبدو أن كاميرون تصالح مع جونسون إبان الحملة الانتخابية بعد أن أصبح كاميرون أكثر ثقة من الماضي بقدرته على الاحتفاظ بكرسي رئاسة الوزارء لخمس سنوات إضافية.

أول اجتماع

عقد رئيس الوزراء البريطاني أول اجتماع له مع الحكومة الجديدة، وهذه أول حكومة جميع أعضائها من المحافظين منذ 18 عاماً بعد أن حقق حزبه أغلبية مُطلقة في الانتخابات التي أجريت الأسبوع الماضي.

ولدى دخول كاميرون طرق أعضاء الحكومة بأيديهم على المنضدة ترحيباً به. وقال لمجلس الوزراء الجديد «أعتقد أن من المهم جداً أن يكون نصب أعيننا في كل قرار نتخذه، في كل سياسة نتبعها، في كل برنامج نبدأه أن نعطي لكل فرد في بلدنا أفضل فرصة لحياة كريمة بالاستفادة من مواهبهم، هذا ما ستعنى به هذه الحكومة». وكانت هذه أول فرصة يلتقي فيها كاميرون مع فريقه كاملاً ووعد بتنفيذ ما تعهد به في البيان الرسمي لحزب المحافظين، وأضاف «أريدكم كذلك أن تتذكروا ما انتُخبنا على أساسه».

ترشح

إلى ذلك، أعلن السياسي البريطاني شوكا أومونا، الذي ينتمي لتيار يسار الوسط ويتخصص في سياسات قطاع الأعمال، أنه سيترشح لرئاسة حزب العمال بعد هزيمة الحزب الساحقة في الانتخابات العامة في الأسبوع الماضي.

وأومونا (37 عاماً) هو ابن مهاجر نيجيري ومحام سابق انتخب للبرلمان للمرة الأولى عام 2010 وتولى منصب المتحدث باسم حزب العمال لشؤون قطاع الأعمال منذ عام 2011. وقال أومونا «يسعدني أن أعلن اليوم أنني سأرشح نفسي لرئاسة الحزب»، وأضاف «البعض أشار في الواقع في الأيام القليلة الماضية إلى أن حزب العمال بحاجة إلى عشر سنوات حتى يعود للسلطة.. أعتقد أن حزب العمال يمكنه تحقيق ذلك في غضون خمسة أعوام وأريد أن أقود هذه الجهود».

استفتاء

قال الناطق باسم رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، إن رئيس الوزراء سيجري استفتاء على عضوية بريطانيا في الاتحاد الأوروبي قبل نهاية 2017 إذا استطاع وإنه يريد تغيير معاهدة الاتحاد الأوروبي كجزء من إعادة التفاوض حول العلاقات. وأضاف «إذا استطعنا أن نفعلها في وقت يسبق (نهاية 2017) سنفعلها... ليس هناك تغيير في الموقف. رئيس الوزراء أوضح ذلك في عدد من المناسبات».

طباعة Email