00
إكسبو 2020 دبي اليوم

جنازة عسكرية لأول قائد انقلاب في تركيا بغياب الحكومة والمعارضة

ت + ت - الحجم الطبيعي

نظم الجيش التركي أمس جنازة رسمية للرئيس السابق كنعان إيفرين قائد الانقلاب العسكري الأكثر دموية في تاريخ هذا البلد في غياب المسؤولين الحكوميين والمعارضة.

وتوفي إيفرين السبت عن عمر 97 عاماً في مستشفى عسكري في أنقرة، وكان حكم عليه في يونيو 2014 بالسجن مدى الحياة بسبب دوره في انقلاب العام 1980، الذي يعتبر أسوأ سنوات تركيا الحديثة بسبب إعدام العشرات واعتقال مئات الآلاف.

وإيفرين المكروه من الليبراليين والإسلاميين واليساريين، ينظر إليه القوميون المتشددون كبطل لإنهائه سنوات من أعمال العنف بين مجموعات اليسار واليمين. وحتى في وفاته ظهر إيفرين كشخصية مثيرة للانقسامات إذ أعلن كل من حزب العدالة والتنمية الحاكم وأحزاب المعارضة مقاطعة الجنازة. ونظم الجيش جنازة سابع رئيس لتركيا في مقره الرئيسي في أنقرة بحضور عسكريين وعائلته فقط.

وغاب عن الجنازة مسؤولون من حزب العدالة والتنمية الحاكم وثلاثة أحزاب أخرى ممثلة في البرلمان، وكانت جميعها أعلنت سابقاً مقاطعتها لقائد انقلاب عسكري مدان بارتكاب جرائم ضد الدولة. إلى ذلك غاب عن الجنازة رئيس الأركان نجدت أوزيل وهو أصلاً في إجازة مرضية حالياً. لكن وكالة «دوغان» للأنباء أكدت حضور أربعة من كبار قادة الجيش.

مقبرة الدولة.

طباعة Email