00
إكسبو 2020 دبي اليوم

بوتين: المغامرة الهتلرية كانت درساً رهيباً للإنسانية جمعاء

زعماء الغرب يقاطعون عرضاً عسكرياً في موسكو

■ بوتين يحمل صورة والده خلال إحياء روسيا الذكرى السبعين لنصر الحلفاء على ألمانيا النازية | إي بي إيه

ت + ت - الحجم الطبيعي

تقدم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، حاملاً صورة والده، وهو من قدماء المحاربين، أمس في الساحة الحمراء، مسيرة، قالت الشرطة إنها ضمت 250 ألف شخص، وذلك إحياء لذكرى «حماة الوطن» ممن قاتلوا ألمانيا النازية، حيث أكد المغامرة الهتلرية كانت درساً رهيباً للإنسانية جمعاء، في وقت اجتازت الدبابات الشوارع أمس في عرض عسكري ضخم، غاب عنه زعماء الغرب، بسبب دور روسيا في الأزمة الأوكرانية.

وقال بوتين لمناسبة إحياء روسيا الذكرى السبعين لنصر الحلفاء على ألمانيا النازية، «أنا سعيد بأن والدي الذي أحمل صورته، معي في الساحة الحمراء». وأضاف «أعتقد أن أبي، مثل ملايين الجنود البسطاء، وقد كان هو جندياً عادياً، له كل الحق في أن يسير في هذه الساحة». واستخدم الذكرى لإثارة المشاعر الوطنية، وتأجيج المشاعر المناهضة للغرب.

نظام عالمي

وأكد الرئيس الروسي على ضرورة إقامة نظام عالمي متعدد الأقطاب، ومتساوٍ من حيث الأمن لجميع الدول، معتبراً أن هذه القضية مشتركة بين جميع الدول. وأوضح أن التاريخ بعد مرور 70 عاماً على الانتصار، يدعو عقولنا ويقظتنا إلى عدم النسيان أن أفكار التفوق العرقي والاستثنائية، أدت إلى هذه الحرب الأكثر دموية..

والتي شارك فيها أكثر من 80 في المئة من البشرية، وتم فيها الاستيلاء على دول عديدة في أوروبا، فيما تحمل الاتحاد السوفييتي أكثر الضربات قساوة من قبل العدو، مشيراً إلى أن المغامرة الهتلرية كانت درساً رهيباً للإنسانية جمعاء.

30 زعيماً

ورغم غياب زعماء الغرب، انضم نحو 30 زعيماً أجنبياً، من بينهم الرئيس الصيني شي جين بينغ إلى بوتين في الكرملين، وجلسوا إلى يمينه. وفي إشارة إلى علاقات أوثق بين روسيا والصين، شارك طابور من الجنود الصينيين في المناسبة. وحضر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، العرض أيضاً، كما حضر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الاحتفالات.

وشاركت شخصيات بارزة من الهند وجمهوريات سوفييتية سابقة، وحلفاء من أيام العهد الشيوعي، مثل كوبا، في إحياء الذكرى. ولم تحضر المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، والرئيس الأميركي باراك أوباما، وزعيما فرنسا وبريطانيا، العرض، لكن ميركل ستحضر مراسم وضع باقات الزهور في موسكو اليوم الأحد.

وفي العرض العسكري، تم نشر قطع عسكرية، من بينها الدبابة «أرماتا تي-14»، أول دبابة قتالية روسية يتم نشرها منذ 40 عاماً، فيما سار بعض الجنود الذين ارتدوا الزي العسكري أيام الحرب العالمية الثانية أمام الكرملين، وتابع المحاربون القدامى العرض من المدرجات، وعلقت ميداليات كثيرة على صدورهم، فيما احتشد الناس في الشوارع الجانبية المحيطة بالكرملين وهم يهتفون، وحلقت الطائرات المقاتلة في سماء وسط المدينة.

إشادة

أشاد الرئيس الأميركي أوباما بشجاعة الرجال والنساء الذين حاربوا في الحرب العالمية الثانية، في الذكرى السبعين لانتصار الحلفاء في أوروبا. وفي خطابه الأسبوعي عبر الإنترنت، قال أوباما: «كان هذا الجيل الذي أنقذ العالم بمعنى الكلمة.. الذي أنهى الحرب، وضع أساساً للسلام».

طباعة Email