00
إكسبو 2020 دبي اليوم

بهدف دفع نواز شريف إلى الاستقالة

نواب حزب عمران خان يلوحون باستقالة جماعية

أنصار القادري وحرسه يحمونه بعد انفجار أسطوانة غاز في إسلام آباد إي.بي.إيه

ت + ت - الحجم الطبيعي

 

أعلن السياسي الباكستاني المعارض عمران خان أن المشرعين من حزب «حركة الإنصاف» الذي ينتمي إليه سوف يستقيلون من البرلمان الوطني «قريبا»، احتجاجا على رفض رئيس الوزراء نواز شريف التنحي عن منصبه وإجراء انتخابات جديدة.

وقال نجم رياضة الكريكيت السابق في بيان «سوف يستقيل نوابنا من البرلمان والمجالس الوطنية في ثلاث من أربع محافظات قريبا، نحن نرفض الحكومة لأنها جاءت إلى السلطة من خلال انتخابات غير شرعية». ويسيطر حزب الإنصاف على 34 مقعدا في البرلمان الذي يضم 342 مقعدا.

وقال مسؤول كبير في الحزب شاه محمود قرشي لقنوات تلفزيون محلية إن «الحزب سيستقيل من كل مقاعده في البرلمان ومن ثلاث جمعيات إقليمية من بين أربع جمعيات في باكستان». وأضاف أن «الإقليم الرابع تحت سيطرة حركة الإنصاف ولن يستقيل مسؤولوه هناك».

وتجاهل زعيما المعارضة الباكستانية عمران خان ورجل الدين طاهر القادري عرض رئيس الوزراء نواز شريف لإجراء محادثات معهما أمس، بينما كان المتظاهرون المناهضون للحكومة لا يزالون يحتلون وسط المدينة لليوم الرابع على التوالي.

ودعا خان لاعب الكريكت السابق والقادري رجل الدين الذي يدير شبكة من المدارس والجمعيات الخيرية الإسلامية رئيس الوزراء للاستقالة، واتهماه بالفساد وتزوير الانتخابات العامة التي جرت العام الماضي وحقق فيها فوزا كاسحا.

لكن لحسن حظ شريف لم يتمكن خان والقادري من حشد الأعداد التي كانا يأملان مشاركتها في الاحتجاجات التي انطلقت الأسبوع الماضي من مدينة لاهور في شرق البلاد وان تمكنا رغم ذلك من جمع عشرات الآلاف من المؤيدين، الذين يشكل احتلالهم للعاصمة إسلام آباد خطرا أمنيا كبيرا في بلاد تعمها الاضطرابات مثل باكستان.

وقال وزير الداخلية تشودري نزار أول من أمس: «قررت الحكومة أن تشكل لجنتين للتفاوض كبادرة لحسن النوايا».

ولم يتسن الاتصال بممثلي خان للتعليق على عرض الحكومة، ولكن ممثل القادري قال إن رجل الدين رفض العرض صراحة.

وقال الناطق شاهد مرسلين: «الدكتور القادري لن يتحدث إلى أي لجنة. مطلبنا بكل بساطة هو استقالة الحكومة».

وقدرت الشرطة عدد المشاركين في التظاهرتين الأحد بحوالي 55 ألف شخص، ولكن الأرقام ترتفع وتنخفض باستمرار خصوصا مع تفرق جزء من المتظاهرين للاحتماء من قيظ الظهيرة وتمضية الكثير منهم الليل في منازل أصدقاء لهم في المدينة عوضا عن تمضيته في العراء.

طباعة Email