احتجاج ياباني على مناورات روسية في جزر متنازع عليها

ت + ت - الحجم الطبيعي

(جرافيك)

 

قدمت الحكومة اليابانية أمس احتجاجا لدى روسيا بشأن إجراء تدريبات عسكرية في الجزر المتنازع عليها والتي بدأت أول من أمس وتستمر حتى بعد غد السبت.

وقال رئيس وزراء اليابان شينزو آبي للصحافيين إن «التدريبات على جزيرتي إيتوروفو وكوناشيري قبالة جزيرة هوكايدو شمال البلاد غير مقبولة على الاطلاق». وأضاف: «قدمنا احتجاجا قويا لدى روسيا من خلال وزارة الخارجية».

وذكرت هيئة الإذاعة التلفزيون اليابانية «إن.إتش.كيه» أن «أكثر من ألف جندي وخمس مروحيات هجومية وحوالي مئة مركبة عسكرية تشارك في التدريبات التي بدأت الثلاثاء وتستمر حتى السبت المقبل».

وذكر مسؤول بالحكومة اليابانية أن «الاقاليم الشمالية جزء لا يتجزأ من الاراضي اليابانية ولا يمكن أن نقبل بتلك الخطوة»، في إشارة إلى التدريبات العسكرية الروسية.

وكانت اليابان حضت روسيا على إلغاء التدريبات بعد أن علمت بشأن الخطوة التي اتخذها الجيش الروسي في الخامس من أغسطس طبقا للمسؤول. وأردف: «لكن روسيا تجاهلت الموضوع وقررت مواصلة خططها العسكرية».

وبدأ الجيش الروسي التدريبات بعد أسبوع من فرض اليابان عقوبات إضافية على روسيا أوائل أغسطس الجاري بسبب تصاعد التوتر في شرق أوكرانيا.

وتخضع الجزيرتان وهما ضمن سلسلة جزر الكوريل وجزريتان أخريان للادارة الروسية. لكن تطالب اليابان أيضا بأحقيتها في السيادة عليها حيث تعرف هناك باسم «الاقاليم الشمالية».

طباعة Email